هل الأعراض التي أعاني منها تدل على إصابتي بالسرطان وما علاج حالتي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأعراض التي أعاني منها تدل على إصابتي بالسرطان؟ وما علاج حالتي؟
رقم الإستشارة: 2247095

22715 0 556

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة عمري 24 سنة، من فلسطين، مقبلة على الزواج، قبل حوالي سنتين ظهرت عندي مشاكل صحية متتابعة، لا أعلم إن كان يوجد علاقة بينها؟

في اليوم الأول قبل حوالي سنتين كنت مستلقية على ظهري، ونهضت دفعة واحدة، وأصابتني دوخة شديدة، وتكررت 3 مرات في نفس اليوم، وفي اليوم الآخر بدأ عندي طنين في الأذن، ومستمر حتى الآن.

أجريت كل الفحوصات اللازمة، وكان سمعي جيدا ولا يوجد عندي تراجع بالسمع، فقالوا لي: بأنه يوجد احتمال أن يكون الطنين بسبب مفصل الفك، وفعلا كان رأسي يؤلمني، ولم أكن أعرف السبب، وكنت أسمع طقطقة الفك عند الكلام، وبعد فترة بدأت أشعر بآلام قوية بالفك عند أكل أشياء قاسية.

أجريت صورة للأسنان، فظهر أن لدي ضروس عقل مطمورة، ومشاكل أخرى، وخلعت تقريبا 5 ضروس، 4 منها في جهة واحدة، و3 في جهة أخرى، حيث أن 2 منهن ضروس عقل، وسنباشر بزرع 4 ضروس خلال الفترة المقبلة.

سؤالي هو: هل يمكن فعلا أن يكون الطنين بسبب مفصل الفك، واستعمال جهة واحدة من الفك للأكل بسبب قلة الضروس؟ ثم اتبعت هذه المشكلة الإحساس بكتلة قاسية صغيرة تحت اللسان، فتوجهت لطبيب أنف وأذن وحنجرة، وقال لي: بأنها تجمعات كلس من الغدد اللعابية تحت اللسان.

بعد هذه الفترة الصعبة التي مررت بها بسبب الطنين والخوف والصدمة منه؛ بدأت أعاني من أعراض غريبة جدا بالجهاز الهضمي، ففي البداية كنت أعاني من التجشؤ المستمر، وارتجاع بالمريء، وأوجاع بالمعدة، فأجريت فحصا، وكانت النتيجة أن هناك جرثومة في المعدة، وأخذت علاجا عبارة عن ثلاثة أنواع من الأدوية، تحسنت قليلا، لكنها خفت مع الوقت، وأجريت فحصا للدم شامل، وكانت النتائج كلها جيدة جدا.

بعدها استمر الطنين، وازداد الخوف، وأصبحت الأعراض أكثر غرابة بالنسبة لي، فكنت أفكر كل الوقت بالأمراض الغريبة، وأقرأ في المواقع عن الأمراض، ولم أرجع للطبيبة مرة أخرى، وكنت أبكي طيلة الليل والنهار من الطنين، وظللت أقول لأهلي بأنني أعاني من سرطان، وأتعبتهم معي.

فكانت الأعراض:
- انتفاخ الأمعاء والقولون.
- أصوات وقرقرة أمعاء.
- وجع أسفل البطن (قليلا).
- كثرة الغازات خلال اليوم ووقت التغوط.
- إمساك يتبعه إسهال.
- تغيير في حجم وشكل البراز -أجلكم الله-.
- عدم الشعور بالراحة بعد تناول مأكولات معينة.
- أصوات البطن تزداد بعد شرب القهوة والشاي، وتناول المقالي.
- الشعور بنغز أسفل البطن.
- وأحيانا مخاط أصفر.

لم يترافق التغوط مع دماء أو نزول بالوزن -والحمد لله- إلا مرة واحدة في فترة امتحانات الجامعة، حيث أصابني إمساك لفترة طويلة، وكنت أتألم جدا عند محاولة الإخراج، فكان يخرج دم منفصل عن البراز، مع ألم قوي، واستمر ليومين تقريبا واختفى.

للعلم طولي 173 سم، ووزني الآن 105 كيلو، بعد أن كان 115 كيلو، فأنا أتبع حمية متكاملة العناصر الغذائية منذ شهرين تقريبا، ولا أدري إن كان لوزني علاقة أيضا.

لقد طلبت موعدا مع طبيبتي عدة مرات، لكنني كنت أحب الذهاب، خوفا من أن يكون سرطان -لا سمح الله- فأنا في أغلب وقتي أبحث في أعراض السرطان والأمراض الغريبة، وطوال الوقت أراقب نفسي وجسمي، فهذا تفكيري يوميا، والذي أفسد علي الكثير من الأشياء التي كان من المفترض أن أفرح بها مثل خطوبتي، وقرب موعد زفافي.

اليوم توجهت لطبيبتي أخيرا، فوجهتني لطبيب آخر مختص بالأمعاء والجهاز الهضمي، وقالت لي: بأنه على الأغلب قولون عصبي، لكنني ما زلت خائفة، ولا أعتقد بأني سأكمل الفحوصات بسبب الخوف من أن يكون سرطانا -لا سمح الله- فما تشخيص حالتي حسب الأعراض؟ وهل يمكن أن أكون مصابة بالسرطان؟ وما العلاج لهذه الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد تؤدي التهابات اللثة والأسنان المزمنة لديك، بالإضافة إلى التهاب مفصل الفك إلى ضيق أو انسداد في قناة ستاكيوس الواصلة بين البلعوم والأذن الوسطى، مما يؤدي إلى الطنين، وقد يحدث بعض الخلل في السوائل الموجودة في الأذن الداخلية المسئولة عن الاتزان، مما يؤدي إلى الدوار.

والعلاج يتعلق بالأسباب، مثل:
تنظيف وإزالة شمع الأذن في حالة وجوده، والبعد عن الضوضاء، وأخذ قسط من الراحة، وتخفيف أعباء المنزل.

وهناك دواء جيد لعلاج الطنين، وإعادة الاتزان، وعلاج الدوار وهو betaserc 16 mg، يؤخذ ثلاث مرات يوميا لمدة 3 شهور، ثم يؤخذ مرتين أو عند الضرورة بعد ذلك.

ولتقوية الجسم والمناعة: يمكنك تناول كبسولات رويال جلي، وكبسولات اوميجا3 يوميا كبسولة واحدة، وقرصا من حبوب Ferose F يوميا واحدة من كل نوع، وذلك لتقوية الدم، بالإضافة إلى أخذ حقنة فيتامين ( د ) 600000 وحدة دولية في العضل مرة واحدة كل 6 شهور، والحرص على التغذية الجيدة، وسوف يمن الله عليك بالشفاء -إن شاء الله-.

والكتلة أسفل اللسان هي غدة ليمفاوية تحدث بسبب التهاب منطقة اللثة والأسنان، ويفضل تناول جرعة من مضاد حيوي مناسب مثل Augmentin 1 gm مرتين يوميا لمدة أسبوع، للعلاج والقضاء على ميكروبات الفم والأسنان، مع التعود على استعمال الغرغرة والمعجون وفرشة الأسنان ثلاث مرات يوميا على الأقل.

والعلاج الثلاثي هو عبارة عن: 3 أدوية تؤخذ لمدة 10 إلى 15 يوما، وتعطي هذه الأدوية نتائج طيبة بعد انتهاء الجرعات، وتختفي الأعراض بعد نهاية العلاج -إن شاء الله تعالى-، والعلاج هو:

klacid 500 mg مرتين في اليوم + amoxicillin 1000 mg مرتين يوميا، مع flagyl 500 mg ثلاث مرات يوميا، بالإضافة إلى nexium 40 mg قرصا واحدا على الريق صباحا، وفي نهاية الجرعات سوف تتحسن الحالة -إن شاء الله-.

ويمكن تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة ومتكررة، وبعيدة عن الحار والمقليات، والعشاء الخفيف ليلا، وقبل ميعاد النوم بفترة مناسبة، مع محاولة وضع السرير بشكل متدرج، بحيث يكون مستوى الرأس أعلى من مستوى القدمين بحوالي 30 درجة على الأفقي، وذلك بوضع أو وصل قطعة من الخشب في رأس السرير، وساعتها قد تستغني عن الوسادة، وهذا الوضع يمنع ارتجاع الحمض إلى الحلق، ويخلصك من ألم المعدة المتكرر.

وبخصوص الأعراض المذكورة، ونزول البراز يابسا في فترات، وإسهالا في فترات أخرى:
فهذا له علاقة بالقولون، والمعاناة النفسية، والتوتر، فهو يساعد على انتفاخ البطن، ويؤدي إلى أعراض القولون أيضا.

ولعلاج القولون:
يمكنك تناول حبوب Spasmocanulase قرصين ثلاث مرات يوميا قبل الأكل، وحبوب Colospasmin قرصا ثلاث مرات يوميا قبل الأكل، حتى تختفي الأعراض -إن شاء الله-.

ويمكن تناول خليط مكون من مطحون: (الكمون، والشمر، والينسون، والكراوية، والهيل، وإكليل الجبل، والقرفة، والنعناع)، وإضافته إلى السلطات والخضار المطبوخة مع زيت الزيتون، وهذا يساعد كثيرا في التخلص من الغازات والانتفاخ والمغص -إن شاء الله- مع ممارسة الرياضة، وخصوصا المشي، وهذا سوف يؤدي -إن شاء الله- إلى انتظام حركة القولون، والمساعدة في إخراج طبيعي.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين المحتلة دعاء

    مشكور دكتور عطية على جوابك الشامل
    بعد ارسال الرساله اجريت فحص دم وكانت النتيجه جيدة جدا عدا عن ارتفاع بسيط جدا بالفوسفتاز القلو كان 121 والحد الاعلى كما فهمت 105.وقالت لي الطبيبة انه لا داعي للقلك منه .

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً