الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي وسوسة فظيعة في غشاء البكارة ، فطمئنوني
رقم الإستشارة: 2248967

34294 0 497

السؤال

السلام عليكم

أنا في هم ودوامة لا يعلم بها إلا جبار السموات والأرض، أنا لدي وسوسة فظيعة في موضوع غشاء البكارة لدرجة أني لم أعد أشعر بأي شيء في هذه الحياة، لا أعلم هل وساوسي حقيقية أم وهمية! وأصدقكم القول: كنت أمارس العادة بجهل مني وتبت، وأسأل الله الثبات وأن يغنيني بحلاله عن حرامه، وسأشرح لك ما أراه عند فحصي للغشاء، يبدأ من الساعة العاشرة تقريبا وينتهي عند الثالثة، عندما بحثت في النت عرفت أن غشائي مشابه للنوع الهلالي، لكن ما أقلقني أنه في الأعلى يوجد مثل الشق في المنتصف، وهذا سبب همي، ولا أعلم أهو الغشاء أم جدار المهبل نفسه؟

أسئلتي الآن:
• هل غشائي هلالي؟ لأني قرأت معلومة أن الهلالي لا يحتوي على أي نسيج في الأعلى.
• لو كان الخدش الذي في الأعلى جزءاً من الغشاء، فهل سيؤثر هذا الموضوع علي أم أستطيع الزواج بكل ثقة؟
• أريد أن أذهب لدكتورة لكني أخاف أن تضرني لأنني سأذهب لوحدي دون والدتي، ما رأيك؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ منى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لم تذكري لي –يا ابنتي- كيف كانت طريقتك في ممارسة العادة السرية؟ فمعرفة هذا الشيء يعتبر هاما جدا، لأنه هو الذي سيحدد سلامة غشاء البكارة عندك، وليس ما تشاهدينه أنت حين تقومين بفحص نفسك، وبكل وضوح أقول لك: إن لم تكوني قد قمت بإدخال أدوات صلبة إلى جوف المهبل خلال أي من تلك الممارسات، فهنا اطمئني تماما، لأن غشاء البكارة عندك سيكون سليما وستكونين عذراء -بإذن الله تعالى- وانسي كل ما شاهدته خلال فحصك لنفسك فلا أهمية على الإطلاق لا لشكل الغشاء، ولا لشكل فتحته في تحديد سلامة الغشاء.

أما إن كنت قد قمت بإدخال أدوات إلى جوف المهبل، فهنا -وللأسف- قد تكون حدثت أذية في الغشاء، وحجم هذه الأذية سيتبع حجم الجسم الصلب الذي تم إدخاله، فقد تكون أذية جزئية إذا كان الجسم صغير الحجم، أو قد تكون أذية كاملة إذا الجسم كبير الحجم –لا قدر الله-.

وعندما يقال بأن الغشاء هلالي فهذا يعني بـأن شكل الغشاء نفسه يشبه الهلال، وقد يكون انحناؤه للأعلى -كما هو الحال عندك- أو يكون للأسفل، وأحيانا يكون القصد بأن الفتحة في الغشاء هي بشكل هلالي، وهنا يكون جزء من الغشاء في الأعلى وجزء آخر في الأسفل، والفراغ بينهما هو الذي يكون على شكل هلال، وكل هذه الأشكال وغيرها تعتبر من الاختلافات التشريحية الطبيعية.

وأكرر لك ثانية على أنه لا أهمية مطلقا لمنظر الغشاء ولا لمنظر الفتحة، وكل الأسماء والأشكال التي تقرأينها أو تشاهدينها على الانترنت لا تعني شيئا وليس لها دور في تقرر سلامة الغشاء، والطريقة الوحيدة التي يتم من خلالها تحديد هل الغشاء سليم أم ممزق؟ هي عن طريق فحص حواف الغشاء عن قرب وبوجود إضاءة جيدة، والأهم من قبل طبيبة مختصة، فإن تمت رؤية تمزقات متندبة في حواف الغشاء، فهنا تكون العذرية قد فقدت، لكن ولأن التمزقات قد تلتبس بالأثلام الطبيعية التي قد تكون موجودة في حواف الغشاء، فإنني أؤكد ثانية على أن فحص العذرية يجب أن لا يتم عمله إلا من قبل الطبيبة المختصة وفي العيادة المجهزة.

أسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً