الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحدث حمل إذا كان القذف فوق الملابس؟
رقم الإستشارة: 2250237

218243 0 1003

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

آسف على الشرح الجريء، ولكن فقط لتصل الرسالة.

بعد جلوسي مع زوجتي التي لم أشهر زواجي بها بعد؛ مارسنا المعاشرة، لكن بملابسنا، وذلك في يومها الحادي عشر من دورتها الشهرية، حيث كانت مستلقية على ظهرها، وأنا فوقها، وقمنا باحتكاك على مستوى الجهازين التناسليين، فحصل لي قذف؛ فقمت وجلست.

تابعنا المداعبة، وبعد أن حصل عندها قذف أعدنا نفس الشيء، فرجعت فوقها لنقوم بالاحتكاك مرة ثانية، علما أن كلينا كان يلبس سراويل الجينز، وملابس داخلية، وأنا كنت قد قذفت في ملابسي الداخلية.

بعد اثني عشر يوما بدأت زوجتي تحس بقيء، وآلام في البطن، وارتفاع في درجة الحرارة، مع العلم أن هذه الأعراض لم تحدث لها قبل موعد الدورة، والذي قد اقترب، فهل هنالك احتمالية لوقوع الحمل، ولو كانت ضئيلة؟

أستسمحكم على التوضيح الجريء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مسلم عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنحذر دوما من مثل هذه الممارسات بين الخاطبين؛ لأنها ممارسات قد تتطور, وقد لا يتمكن الخاطبان من الإمساك بزمام الأمور في كل المرات, ويحدث ما قد يندما عليه, فلا أحد يعلم ماذا يحمل له الغد, وعلم الغيب عند الله عز وجل وحده, وننصح بتأجيل مثل هذه الممارسات إلى ما بعد إشهار الزواج, والاستفادة من مدة الخطبة في زيادة التقارب بينكما, وفي التخطيط الجيد للمستقبل.

وأتفهم خوفك وقلقك أنت وخطيبتك من احتمال حدوث الحمل, وأحب أن أطمئنك وأقول لك: لا يوجد أي احتمال لحدوث الحمل في مثل الظروف التي ذكرتها في رسالتك؛ لأن الحيوانات المنوية لا يمكن أن تنتقل إلى المهبل عبر الملابس, وحدوث الحمل يتطلب أن يتم قذف السائل المنوي داخل المهبل, أو فوق فتحة المهبل مباشرة, ذلك أن الحيوانات المنوية هي خلايا ضعيفة؛ لأنها لا تملك إلا نصف العدد من الصبغيات.

معلوم بأن الصبغيات هي المادة الأساسية في حياة الخلية, لذلك فهي لا تعيش إلا في أجواء محددة من الحرارة والرطوبة، والبيئة الكيميائية، أو درجة الـ (PH), وبالتالي إن لامست الحيوانات المنوية الملابس أو الجلد؛ فإنها ستفقد حركتها وقدرتها على الإلقاح ثم تموت.

إن ما تشعر به خطيبتك من أعراض يعتبر من أعراض ما قبل الدورة, وقد لا تكون شعرت بها من قبل, فهذه الأعراض لا قاعدة لحدوثها, فقد تحدث في شهر ثم تغيب لأشهر.

ومن الممكن أن تكون هذه الأعراض تحدث عند خطيبتك, لكنها لم تكن تنتبه لها أو لم تكن تركز فيها كثيرا, أما الآن وبسبب خوفها من الحمل فقد انتبهت إليها, ولكل تغير يحدث في جسمها.

على كل حال يجب الانتباه هنا, فكما قد تكون هذه الأعراض ناتجة عن قرب نزول الدورة, فإنها أيضا قد تكون بأسباب مرضية مثل: التهاب المعدة والأمعاء, أو الزائدة الدودية -لا قدر الله- لذلك إن اشتدت هذه الأعراض, أو إن استمرت ولم تختف بعد نزول الدورة؛ فهنا يجب التأكد من عدم وجود مشكلة في الجهاز الهضمي -لا قدر الله-.

أكرر لك ثانية -أيها الفاضل- بأنه لا يوجد أي حدوث للحمل عند خطيبتك, في مثل الظروف التي ذكرتها, فاطمئن تماما من هذه الناحية, بإذن الله تعالى.

نسأله عز وجل أن يوفقكما إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة نوف

    انا صاير معه مثله وجتني نفس الحاله اليوم

  • آمنة عمر الطيب

    واو كلام رائع ومفيد جدارا

  • اليمن د/ عبد الرحمن عزيزي

    لا داعي للقلق فمجرد ملامستك لزوجتك وخروج المني فوق الملابس فهو لا يحتمل ولا يمكن ان يسببالحمل


  • فلسطين المحتلة Hussein

    كلام مفيد

  • السودان الياس أحمد

    يعني أن هذا الموضوع متأكد، لكن يجب أن نسعي إلي تحقيق الاماني الصحيحة وشكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً