هل يصح تناول الأدوية النفسية لتأخير القذف عند الرجل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يصح تناول الأدوية النفسية لتأخير القذف عند الرجل؟
رقم الإستشارة: 2254062

6800 0 242

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو منكم التعرف على حبوب (Citapram 20g) حيث إنني غير مستمر في أخذها إلا كل فترة طويلة، قد تصل إلى مرة كل شهرين، وهذا ليس لأنني مكتئب نفسياً، أو شيئا من هذا القبيل، فقط آخذه لأنه قد يبطئ من عملية القذف عندي.

أرجو من سعادتكم نصيحتي لو كان في الأمر ضرر لي، وما أضراره معي في المستقبل؟

جزاكم الله عني خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohamed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حبوب (استالبرام) بجرعة 20 مليجراما، هي جرعة تستعمل لعلاج الاكتئاب البسيط، أو القلق، أو المخاوف البسيطة، وقطعاً حين يستعمل الإنسان هذا الدواء للأغراض التي ذكرناها هنا لا بد أن يستمر الإنسان على الجرعة باستمرار، هنالك استعمالات أخرى مثل ما ذكرته من أن هذا الدواء قد يؤخر القذف عند الذين لديهم سرعة في القذف، أو نوعاً من القلق عند ممارسة العملية الجنسية.

هو دواء قد يكون مفيدا جداً في هذه الحالة، وإن كنت مرتاحاً عليه فلا بأس أن تستمر على ذلك، لكن يفضل أن تتناوله بجرعة نصف حبة، والذي أريده منك أيضاً هو أن تقوم ببعض الأشياء الطبيعية التي تجعل من الجماع جماعاً يحس الإنسان فيه بالراحة، ويفتأ من القذف، وهذا من خلال ممارسة الرياضة، والتقليل من الأفكار الجنسية عند الجماع، والنوم المبكر، هذه كلها تساعد كثيراً في أن تكون المعاشرة الزوجية على أفضل ما يكون، وفي ذات الوقت تأخر من القذف.

لكن كما ذكرت لك إن أردت أن تستعمل هذا الدواء فلا بأس في ذلك، الناس تلجأ أيضاً إلى عقار أنفرانيل؛ لأن الأنفرانيل يتحمل أن يستعمله الإنسان بصورة متقطعة، والجرعة هي 25 مليجراما هذا أيضاً شائع الاستعمال جداً؛ لتأخير القذف، كذلك عقار زيروكسات شائع الاستعمال جداً لتأخير القذف، فالخيرات كثيرة جداً أخي الكريم، والدواء سليم.

هذه الأدوية سليمة، لكن يجب أن تكون الجرعات صغيرة؛ لأن في حالة الجرعات الكبيرة الاستعمال المتقطعة يؤدي إلى ظهور ما يعرف بالآثار الانسحابية، والتي تظهر في شكل قلق، وتوترات في بعض الأحيان، هذا الدواء ليس له مضار أؤكد لك ذلك.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً