الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنا حامل وينزل مني دم باستمرار فما الحل لإيقافه، ولماذا لا أتوحم؟
رقم الإستشارة: 2254293

117398 0 563

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم، ونفع بعلمكم، وجعله الله في ميزان حسناتكم.

أنا سيدة 23 سنة حامل في الأسبوع السادس -ولله الحمد والمنة- لكن -يا دكتورة- أنا منذ الأسبوع الرابع تنزل مني قطرات دم، وتوقفت بعد ذهابي للدكتورة، فقد وصفت لي مثبت دوفاستون، ونصحتني بالراحة التامة، لكن الدم عاود النزول في الأسبوع السادس.

ذهبت للطبيبة مرة أخرى فزادت جرعة المثبت، وأكدت على الراحة التامة؛ فتوقف الدم لمدة يومين، ثم عاود الدم نزوله، واستمر إلى الوقت الحالي، وهذه القطرات أحيانا لونها أحمر فاتح مائل للون الوردي، وأحيانا أخرى أحمر غامق، وفي غالب الأحيان دم بني، فما يقلقني هو استمرارية تلك القطرات، على الرغم من الراحة وأكل المثبت بانتظام.

هل هناك طريقة لوقف هذا النزيف؟ وهل المرأة الحامل التي يأتيها نزيف في نفس حالتي لا تتوحم؟ أنا في الأسبوع السادس ولا أشعر بأي شيء سوى دوخة وألم في الصدر وليونة.

أرجو منكم مساعدتي، ولكم مني جزيل الشكر والدعاء؛ فأنا في هم لا يعلمه إلا الله سبحانه وتعالى.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ابتسام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نزول بعض الإفرازات البنية، أو قطرات الدم علامة على ضعف بطانة الرحم، ويحتاج الحمل في مثل تلك الظروف إلى فوليك أسيد والفيتامينات، بالإضافة إلى هرمون التثبيت الذي وصفته الطبيبة المعالجة لتثبيت الحمل، وتقوية بطانة الرحم، بالإضافة إلى الراحة، وتجنب الجماع، وتجنب حمل الأشياء الثقيلة، ومتابعة كيس الحمل بالسونار، ومتابعة اختبار الحمل الرقمي، وإعادة الاختبار مرة أخرى.

إذا تضاعف الرقم في الاختبار الثاني عن المرة الأولى فهذا يعني أن الحمل مستقر وينمو بصورة طبيعية، أما إذا لم يتضاعف الرقم، أو كان أقل من السابق، فهذا معناه أن كيس الحمل فارغ، والجنين غير قابل للحياة، وهذا أمر متوقع في الشهور الثلاثة الأولى في بعض الأحيان، إذا تم تخصيب بويضة ضعيفة، أو إذا كانت بطانة الرحم ضعيفة أيضا، وهذا الأمر في كل الأحوال مؤشر خير -إن شاء الله- فمجرد حدوث الحمل يعني أن المنظومة الهرمونية جيدة، ولا قلق، إذا لم تنجح هذه المحاولة قد تنجح -بأمر الله- المحاولة الثانية للحمل في جنين قوي وقابل للحياة.

والوحم والغثيان والدوخة، وزيادة مرات الذهاب إلى الحمام يحدث بسبب زيادة مستوى هرمونات الحمل في الدم، وليس شرطًا حدوث ذلك مع كل السيدات، خصوصًا إذا واجه الحمل بعض المصاعب.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • المملكة المتحدة أم جمانه

    ردك كافي و وافي شكرا لك دكتورة استفدت منه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: