الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عندما أغتسل أشعر بأني مارست العادة السرية
رقم الإستشارة: 2255660

5932 0 205

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أمارس العادة السرية منذ كنت في الثاني الابتدائي إلى الآن، عمري الآن 16 سنة، لم أعلم بأضرارها، ولكن عندما علمت توقفت وهذا منذ أسبوع ونصف.

والآن عندما أغتسل بالماء حتى ولو كان بشكل سريع، أو أتحرك أشعر أنني مارستها، ولا أستطيع التوقف عن هذا الشعور، هل أذهب للطبيبة؟ ولا بد أن أستحم في كل مرة عندما أحس بهذا الإحساس، فأستحم ثلاث مرات في اليوم؛ مما سبب لي أزمة نفسية.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

تعودك كل هذه الفترة منذ صغرك على ممارسة العادة؛ قد يسبب لك هذا الإحساس والشعور الآن، ولكن ثقي إذا لم تتعمدي الاحتكاك، وتحسس أجهزتك التناسلية بغرض استجلاب اللذة والمتعة فلا شيء عليك، ولا يستوجب الغسل في هذه الحالة.

ومع الأيام، ومع استمرار التوقف، وعدم اللعب والعبث بجهازك التناسلي الخارجي مثل: البظر والشفرتين، وغير ذلك، ومعرفتك ما يترتب على الاستمرار في هذه الممارسة من تشوه في الفرج والشفرتين؛ سوف تعود الأمور لطبيعتها، وسوف يقل هذا الإحساس إلى أن يختفي تماما.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • موريتانيا yarba

    حفظك الله وآرعاك

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً