الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكة شديدة ومؤلمة في منطقة الفرج
رقم الإستشارة: 2255793

7895 0 262

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من الحكة الشديدة في منطقتي الحساسة - الفرج -، وفي الأمس وجدت بقعاً من الدم على ملابسي الداخلية، فهل أثرت الحكة الشديدة على غشاء البكارة؟

بانتظار ردكم، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ nour حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

اطمئني - يا ابنتي-، فالحكة الفرجية، حتى لو كانت قوية، فهي لا تؤثر على غشاء البكارة - بإذن الله تعالى -؛ وذلك لأن غشاء البكارة لا يتوضع على مستوى الفرج, ولا يتصل به, بل هو للأعلى من فتحة الفرج بحوالي (2) سم, ويتصل بجدران المهبل من الداخل, وخلال الحكة لا تتم ملامسة الغشاء, حتى لو افترضنا بأنه قد تمت ملامسته خلال الحك, فإنه لن يتمزق؛ لأنه ليس بغشاء رقيق، كما يوحي بذلك اسمه، بل هو طبقة لحمية, لها سماكة ولها مقاومة, ولا يتمزق إلا في حال دخول جسم صلب إلى جوف المهبل, على أن يكون حجمه أكبر من حجم فتحة الغشاء, فالضغط المستمر والمتزايد للجسم الصلب على حواف الغشاء هو ما يسبب التمزق, أما الحكة، أو الملامسة، أو حتى توجيه الماء, فكلها أمور لا تؤثر على الغشاء - بإذن الله تعالى -.

أما بالنسبة لما شاهدته من بقع دموية على ملابسك بعد نوبة الحك التي أصابتك, فإنها صادرة عن حدوث خدوش وكشطات بسيطة في جلد الفرج, وخاصة في ثنيات الأشفار, حيث إن هذه المناطق رقيقة الجلد، وغنية بالأوعية الدموية, والتي يسهل خدشها، ونزول الدم منها خلال الحكة.

اطمئني ثانية, وأبعدي عنك المخاوف بهذا الشأن, فغشاء البكارة عندك سيكون سليماً, وستكونين عذراء - بإذن الله تعالى -.

نسأله عز وجل, أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً