هل تناول دواء السكري الغلوكوفاج فيه ضرر - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تناول دواء السكري (الغلوكوفاج) فيه ضرر؟
رقم الإستشارة: 2257889

5697 0 314

السؤال

السلام عليكم

بدأت تناول دواء السكري رقم 2 مند سنة ونصف السنة، أتناول (غلوكوفاج) 500 مغ، مرتين بعد الأكل صباحا ومساء، وتخليت عن (امرال) 1 مغ مرة في اليوم؛ لأنه سبب لي انخفاضا في نسبة السكر، تصل لـ 0,65 في غالب الأوقات.

أنا حريص جدا على الرياضة والحمية, وتمكنت من خفظ الوزن (4 كغ), ولا أشعر بالجوع، وأحس دائما أني شبعان، حتى ولو لم أتناول الدواء.

أسأل هل (للغلوكوفاج) أضرار على الجسم؟ وما هي؟ وهل أتناول (الغلوكوفاج) وأنا شبعان، ونسبة السكر تقارب أو تنقص عن 1.50 في وقت أخذ الدواء؟ وكيف أضبط جرعة (غلوكوفاج) 500 مغ في حالة الصيام؟

إرشاداتكم مهمة.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ taha said حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله أنه قد تم ضبط أرقام سكر الدم لديك بصورة جيدة، وهذا بسبب التزامك بالعلاج (غلوكوفاج) مع الحمية والرياضة، وهذه نتائج جيدة والحمد لله.

النصيحة هي بالاستمرار على ما أنت عليه من الحمية والرياضة والعلاج، ولا ينصح أبدا بإيقاف علاج (الغلوكوفاج) لأنه كما ذكر سابقا هو أحد أسباب استقرار وانضباط أرقام السكر لديك، ومن المعلوم أن دواء (الغلوكوفاج) من الأدوية الآمنة، والتي يمكن استعمالها مدى الحياة، ولكن لا يخلو الأمر من بعض التأثيرات الجانبية، والتي قد تظهر عند بعض الأشخاص مثل:

الغثيان أو القيء، أو آلام البطن، أو فقدان الشهية، وهذه الأعراض تتحسن بمرور الوقت، وكذلك يمكن للدواء أن يتسبب باضطرابات في التذوق، أو انخفاض في مستوى فيتامين (ب12) على المدى الطويل، وقد تحدث بعض الأعراض مثل الطفح الجلدي، والحكة والاحمرار.

كما ينصح قبل البدء بتناول العلاج من إجراء تحليل لوظائف الكبد، وكذلك إجراء تقييم لحالة القلب، وفي حال الصيام يمكنك تناول الدواء عند الإفطار، وعند السحور، مع المراقبة المستمرة لأرقام السكر، وخاصة عند الشعور بأعراض انخفاض السكر، مثل الدوخة والتعرق، والارتخاء العام، وفي هذه الحالة -لا سمح الله- يجب الإفطار فورا، وعدم الاستمرار بالصيام.

وإليك بعض النصائح التي تتعلق بالحمية في الداء السكري:

تعتمد الحمية في الداء السكري على عدة مبادئ منها: أن يكون تغيير الحمية تدريجيا، وأن يكون دائما، أي أن اتباع الحمية بمثابة تغيير نمط الحياة، إذ يعتاد المصاب بالداء السكري وبصورة تدريجية على نمط معين من الوجبات، ومن الأطعمة، ويكون ذلك طيلة حياته، وذلك بتخفيف حجم وجبة الطعام، وأن يعتمد على ثلاث وجبات رئيسية، وبينها وجبتين أو ثلاث وجبات خفيفات.

ومن أساسيات الحمية في الداء السكري: الاعتماد على الأغذية الغنية بالألياف، كالنخالة والشعير، والرز البني، والعدس، وخبز البر، وكذلك الإكثار من الخضراوات النيئة والمطبوخة، وكذلك الفواكه الطازجة، ولكن بنسبة محددة للفواكه.

تناول الأطعمة قليلة الدسم، واستبدال اللحوم الحمراء (لحم البقر أو الخراف) باللحوم البيضاء (السمك والدجاج)، مع إزالة جلد الدجاج عند الطبخ، وإن كان لا بد من اللحوم الحمراء؛ فالأفضل أن تكون الكمية قليلة، وخالية من الدهون.

والاعتماد في الطبخ على الطعام المسلوق، وثم المشوي؛ أكثر من المقلي، وكذلك اختيار الحليب ومشتقاته من النوع قليل الدسم، والتخفيف من استعمال السكر، وذلك بالتدريج، وكذلك الحلويات.

والتخفيف من الطعام المالح؛ لما له من أضرار جانبية، وأهم النصائح هي الاستمرار على ممارسة التمارين الرياضية، وخاصة رياضة المشي، إذ يساعد على تخفيف الوزن، والمحافظة على الجسم بصحة جيدة وسليمة بإذن الله.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: