الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تزوجت ولم أستطع الدخول بزوجتي رغم سلامة الانتصاب لدي
رقم الإستشارة: 2261211

31286 0 302

السؤال

السلام عليكم
أشكركم على موقعكم الجيد والمفيد، جزاكم الله خيراً.

أنا شاب بعمر 31 عاما، متزوج حديثاً، في ليلة زفافي وجدت زوجتي خائفة جداً، وكانت حالتي طبيعية، فتركتها تلك الليلة، وباليوم التالي لم أجد الانتصاب كافياً!

استمر الحال ليومين، وبعدها جاءتها الدورة الشهرية فتركتها أسبوعاً آخر، ولكني أصبت بألم في العضو، وبعد انتهاء فترة الدورة حاولت مجدداً ولكن دون جدوى، فلم أستطع فض الغشاء، وفي بعض الأوقات كانت تأتي دماء منها، وإلى الآن ولكن دخول العضو لم يتم، لا أعلم من أين تأتي الدماء؟!

ما أشعر به هو أنني عندما أحاول أن أدخل العضو ينحرف عن الفتحة، وعندما أثبته بيدي وأضغط عليه أشعر بانثنائه، وكأن شيئاً قوياً أمامه، وأشعر وكأنه مغلق، إضافة إلى أنها لا تثيرني بشكل كبير، أو ربما مطلقاً علماً بأن عضوي يكون وقتها في انتصاب طبيعي، أشعر وكأنني احتاج إلى أن يكون عضوي أكثر قوة بكثير ليخترق.

علماً بأن الانتصاب لدي طبيعي، لكن لا يقوى على الاختراق، بينما زوجتي عندما ذهبت للدكتورة أخبرتها بأن الفتحة طبيعية جداً، فهل ينفع لو استخدمت أشياء مساعدة بشكل مؤقت مثل الفياجرا أم لا؟ لأني لي أكثر من شهر.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الناحية العضوية أرى أنك سليم، وذلك بوجود الانتصاب بصورة قوية، بالرغم من عدم وجود الإثارة الجنسية الكافية على حد تعبيرك، وكذلك مع وجود قلق وخوف من الزوجة، مما يؤدي لانقباض منطقة الحوض لديها، ويؤدي ذلك لصعوبة اختراق فتحة المهبل أكثر، وبالتالي يصعب تكملة الجماع، مما يؤدي لاحتقان في البروستاتا، ومنطقة الحوض، والشعور بالألم في القضيب.

لذا لا أرى أن المشكلة عضوية، بل الأمر نفسي، وهذا شائع الحدوث.

فيما يتعلق بالزوجة كنت أود التوضيح من طبيبة النساء هل تم فض الغشاء أم لا؟ وهل الغشاء من النوع المطاطي الذي يصعب فضه بالعضو، ويحتاج لتدخل جراحي؟

أعتقد مع نزول الدم أنه قد تم فض الغشاء، ولكن بصورة عامة لابد من بعض الأشياء قبل الإيلاج، وهي ضرورة اختيار الوقت المناسب للجماع، وتكون هناك تهيئة للطرفين، واختيار الملابس المثيرة، والعطور المثيرة، مع ضرورة الاهتمام بالمقدمات، ومداعبة الزوجة جيداً بصورة خارجية، خاصة البظر، والثدي والحلمتين، وكل هذه المقدمات مهمة كي يحدث الترطيب للمهبل، وتقليل حدة التوتر، والخوف لدى الزوجة، وبالتالي يسهل الإيلاج مع ضرورة استخدام جيل ملين مثل: K-Y GEL وذلك بدهانه على رأس القضيب، وكذلك تقوم أنت بنفسك بدهانه على فتحة المهبل بصورة خارجية، فذلك يزيد الإثارة بين الزوجين، ويسهل كثيراً من الإيلاج.

عليك بهذه النصائح لفترة، وستكون الأمور طبيعية، ويمكن تناول منشط جنسي مثل: VIAGRA 25mg قرص قبل الجماع بساعة على معدة فارغة، وأرى تأجيل اللجوء لذلك الدواء بعد وقت من ممارسة النصائح السابقة، وستكون كل الأمور بخير، بإذن الله.

يمكنك أيضا تناول مقوٍ عام، وهو: Vit B complex حقنة عضل كل 3 أيام، وroyal jelly + ginsing مرة واحدة يومياً، وذلك لمدة شهر.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً