الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من تكيس المبايض وزيادة الوزن، فكيف أخفف وزني؟
رقم الإستشارة: 2263092

26977 0 369

السؤال

السلام عليكم..

متزوجة منذ عام ونصف، ولم يحدث حمل حتى الآن، عمري 25 سنة، وطولي 168 سم، ووزني 94 كيلو، ومنذ ثلاثة أشهر وأنا أمارس الرياضة وتخفيف الأكل، وفقدت من وزني 6 كيلو، فقد كان وزني 100 كيلو، وللأسف الدورة الشهرية غير منتظمة، تغيب لأكثر من ثلاثة أشهر، ولا تنزل إلا إذا أخذت دواء.

قبل الزواج اتبعت حمية غذائية، ووصل وزني 75 كيلو، وانتظمت الدورة، ولكن للأسف زاد وزني في غضون 3 أشهر فورا، وبعد زواجي لم تنتظم الدورة أبدا.

راجعت أكثر من طبيب، فبعضهم قال بأني أعاني من تكيس في المبايض، والبعض الآخر قال بأني أعاني من ضعف، وأجمعوا بأنه يجب علي تخفيف وزني، وأنه لا ينصح بالحمل باستخدام المنشطات؛ لأنها ستزيد من وزني، أو ستشكل خطورة علي كالإجهاض بسبب الوزن الزائد والتكيس.

آخر الفحوصات التي أجريتها في اليوم الثالث من الدورة كانت نسبة fsh 5.2 , lh 20.1، مع العلم أني أمارس رياضة المشي، وأقطع مسافة 8-11 كيلو في اليوم في ساعتين تقريبا، وأخفف أكلي بنسبة كبيرة، بحيث أحاول إلا أتجاوز 1500 -1200 سعرة حرارية، ولكن معدل فقدان الوزن في آخر شهر ونصف كيلو في الأسبوع، مع العلم أني أستخدم دواء السكري diamet، وآخذ حبوب اومغا 3 لأني قرأت أنها تساعد في تخفيض الوزن، في السابق كنت أستخدم الكلوكوفاج، ولكن كان يسبب لي الإسهال والغثيان، وعند الاستيقاظ من النوم تكون أطرافي مخدرة (متنملة)، فاستشرت طبيبا، ووصف لي B12 مع الكلوكوفاج، وما زال diamet يسبب لي الإسهال ولكن بصورة أخف، أريد أن أسأل بعض الأسئلة، وأعتذر عن الإطالة.

1- ما رأيك بحالتي الصحية بالنسبة للتكيس وعدم انتظام الدورة؟
2- وهل فعلا توجد خطورة على حملي في المستقبل؟
3- وهل استخدام المنشطات فعلا يزيد الوزن؟
4- ما سبب عدم نزول وزني مع أني أبذل جهدا كبيرا في إنزال وزني، من ممارسة رياضة وتخفيف الأكل، ولكن نتائج نزول الوزن بطيئة جدا؟
5- لماذا لم يحصل حمل في أول فترة من زواجي مع أن وزني حينها كان مناسباً إلى حد ما؟
6- هل تساعد خلطة الكمون والزنجبيل والقرفة والليمون في إنزال الوزن؟
7-هل أستمر بأخذ اوميغا 3 وB12 ودواء السكري؟
8- أعاني من رائحة فم كريهة معظم الوقت، فهل لها علاقة بوزني؟

وجزاك الله كل خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هيا حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

سأجيبك بالتسلسل لعل في ذلك الفائدة -إن شاء الله تعالى-:

- إن التحاليل الهرمونية التي أرسلتها توحي بأن لديك تكيسا على المبايض، ولكن وقبل الجزم بشكل نهائي بهذا التشخيص فإنه يجب دوما عمل تحاليل هرمونية كاملة، ولذلك أرى بأن تقومي بعمل ما يلي أيضا: total and free testosteron-tsh-free t3-t4- prolactin- dheas

فإذا تبين بأن هذه التحاليل طبيعية؛ فهنا يتأكد تشخيص تكيس المبايض، وعليك الاستمرار بتناول (الغلكوفاج)، ولكن بجرعة علاجية، هي عبارة عن ثلاث حبات في اليوم من عيار 500 ملغ، وللتخفيف من الأعراض الجانبية لهذه الحبوب، ويمكن التدرج بها، بحيث يتم تناول حبة واحدة فقط في الأسبوع الأول، ثم حبتين في الأسبوع الثاني، ثم ثلاث حبات في الأسبوع الثالث، والاستمرار على هذه الجرعة لمدة لا تقل عن 6 أشهر، ثم بعد ذلك يمكنك البدء بالمنشطات المبيضية للمساعدة على الحمل.

إن تكيس المبايض يرفع من نسبة الإجهاض، ولكن عندما يتم تناول (الغلكوفاج)، فإن هذا سيساعد كثيرا -إن شاء الله- في تخفيف نسبة الإجهاض، ويمكنك الاستمرار في تناول (الغلكوفاج) حتى بعد حدوث الحمل، للتقليل من احتمال الإجهاض.

وتأثير المنشطات في زيادة الوزن هو عبارة عن تأثير مؤقت فقط وليس دائم، فهذه الزيادة تكون عبارة عن سوائل يتخلص منها الجسم بمجرد التوقف عن تناول المنشطات، وهي ليست زيادة حقيقية في الوزن.

- وبالنسبة لك فيلزم أن لا يتجاوز المتناول يوميا من السعرات الحرارية ال 1500، مع ممارسة رياضة بسيطة (كالمشي مثلا) بشكل يومي لمدة نصف ساعة إلى ساعة، وذلك حتى يحدث انخفاض في وزنك بحدود 2 كلغ كل شهر، وعليك بتسجيل كل ما تتناولينه يوميا على ورقة؛ للتأكد من أنك لم تجاوزي هذا المعدل من السعرات.

- إن عدم حدوث الحمل لغاية الآن سببه عدم حدوث الإباضة، وهذا ناتج عن حالة تكيس المبايض، ولكن -كما سبق وذكرت- يجب عمل بعض التحاليل الهرمونية، وأنصح بأن يقوم زوجك أيضا بعمل تحليل للسائل المنوي، وذلك استكمالا للاستقصاءات.

- إن الخلطات العشبية لا تفيد في خفض الوزن، ولغاية الآن لم يتبين بأن لها أية فائدة في ذلك، وتبقى القاعدة الأساسية لمن أراد خفض وزنه هي: تناول كمية من السعرات الحرارية أقل من الكمية التي يفقدها، فهنا فقط سينخفض الوزن.

- نعم –يا عزيزتي- يجب عليك الاستمرار في تناول الغلكوفاج وفيتامين B12.

- لا علاقة بين زيادة الوزن وبين رائحة الفم، والأفضل أن يتم الكشف عند أخصائية أمراض الفم والأسنان للتأكد من عدم وجود سبب موضعي أولا، لأن أمراض الفم والأسنان هي أكثر مسبب لرائحة الفم.

نسأل الله عز وجل أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب، وأن يمتعك بالصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • محمد محمد

    جزاك الله كل خير.. أسلوبك وأدب حديثك جميل

  • أمريكا ايمان

    شكرآ على لتوضيح

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً