الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحكة الشديدة بالأماكن الخاصة والعادة السرية هل يمكن أن تؤثرا على البكارة؟
رقم الإستشارة: 2264910

28743 0 410

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أبلغ من العمر (17) سنة، غير متزوجة.

أولاً: كنت أمارس العادة السرية، ولم أكن أعلم بأن ما أفعله هو العادة السرية إلا قبل أشهر قليلة، ثم تركتها بعد علمي بالأمر، كنت أسلط الماء بقوة ولمدة طويلة، فأشعر بنغزات فما معنى ذلك؟

ثانياً: في بعض الأحيان أعاني من الحكة في الأسفل، ولا أستطيع تجاهلها، فأحك حول الشفرتين وينزل دم خفيف، دون أن أدخل إصبعي أو شيء للداخل، قبل فترة قمت بالحكة ولكن بصورة قوية حتى نزل مني الدم، واستمر بالنزول لمدة (30) ثانية دون توقف، أنا لا أعلم عن أمور البكارة، ولكني أعلم شيء واحد هو أن علامه فض البكارة هي نزول الدم من الأسفل، فهل قمت بفض بكارتي؟ وهل هناك علامات أخرى لفض البكارة؟

أرجوكم ساعدوني فأنا نادمة، وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ maram حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح - يا ابنتي - فأقلعت عن ممارسة هذه العادة الضارة والمحرمة, والتي فيها إهانة للنفس وللجسد, ونسأله عز وجل أن يتقبل توبتك, وأن يثبتك عليها.

إن ما تشعرين به من نغزات في منطقة الفرج؛ سببه تهيج وتخرش النهايات العصبية الحسية في جلد الفرج، فهذه النهايات هي عبارة عن خلايا عصبية حساسة جداً, تنقل الإحساس إلى المخ عبر سيل من المواد الكيميائية المتعددة, وكثرة تخريشها يؤدي إلى تشوش في عمل هذه المواد الكيميائية الناقلة للحس, فتضطرب الإشارات العصبية الصادرة عنها والواردة إليها, ويحدث الشعور بالنغز، أو التنميل، أو الألم المفاجئ، أو غير ذلك.

وأحب أن أطمئنك وأقول لك بأن الحكة الفرجية لا تسبب فض غشاء البكارة, حتى لو كانت الحكة شديدة, وحتى لو رافقها نزول الدم, لأن غشاء البكارة لا يقع على مستوى الفرج, ولا يتصل به, بل هو للأعلى من فتحة المهبل بحوالي (2 سم), ويتصل بجدران المهبل, ولا يتمزق إلا عند إدخال جسم صلب إلى داخل جوف المهبل ولمسافة كافية, وحينها سيحدث شيء من الألم ويترافق نزول الدم بنفس وقت الألم, وأنت لم تقومي بمثل هذا الفعل - والحمد لله - , لذلك اطمئني تماماً.

إن سبب نزول الدم عندك هو حدوث خدوش في جلد الفرج أثناء الحكة, وقد يكون عندك حساسية أو إكزيما في الفرج, فإن شعرت بحكة, ولم تختفي بسرعة, فيمكنك استخدام كريم يسمى (كيناكومب)، وذلك بالدهن ثلاث مرات في اليوم على منطقة الحكة, ستختفي الحكة بعد ذلك - بإذن الله تعالى -.

نسأله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان فاطمه

    شكراا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً