الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وافقت بإرادتي على خطيبي، ثم تحولت مشاعري إلى كراهية نحوه بلا سبب
رقم الإستشارة: 2266950

5616 0 242

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة مخطوبة منذ أربعة أشهر، وتمت خطوبتي بموافقتي ورغبتي، وبعد ذلك لا أعرف ما الذي حدث؟ حيث أني صرت أكره خطيبي، وأشعر بألم في بطني كلما تحدث معي، وعندما يزورني أبكي ولا أحس بالفرح لوجوده، رغم أن معاملته معي جيدة، صرت أتكلم معه بطريقة رسمية وأنا خائفة.

أخبرت أمي برغبتي في فسخ الخطوبة، لكنها رفضت خشية من كلام الأقارب، وأنه عيب، فصرت بعدها لا أخبرها بأي شيء، ولا أعرف ماذا أفعل؟ ولماذا حدث كل ذلك؟

لا أدري لماذا صرت حزينة، ولا أشعر بالفرح حينما يكلمني ويزورني، وأشعر بالخوف؟

أتمنى أن تفيدوني، ماذا أفعل؟ وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ شوق حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونهنئك على خطبتك، وذاك فضل من الكبير المتعال، ونسأل الله أن يقدر لك، وأن يصلح الأحوال، وأن يذهب عنك الخوف والتردد، وأن يحقق الآمال.

لا عبرة بما يحدث بعد الموافقة والارتياح والانشراح، وندعوك للتعوذ بالله من الشيطان؛ فإنه لا يريد لنا الخير، ولا الزواج، بل همه أن يدخل علينا العنت والأحزان، ولكنه ضعيف وحقير، ولا يؤثر إلا إذا قدر خالق الإنسان.

والواضح أنه ليس هناك أسباب ظاهرة لما يحصل معك، وإن وجدت أسباب فنتمنى عرضها لمناقشتها، وسوف يزول ما في نفسك بزوالها، إذا كانت هناك أسباب.

أما إذا لم تكن هناك أسباب ظاهرة، فنحن ننصحك: بالمواظبة على أذكار المساء والصباح، والإكثار من تلاوة القرآن، وخاصة المعوذات وآية الكرسي وخواتيم سورة البقرة، بل وسورة البقرة كاملة، ولا مانع من طلب الرقية من والديك أو إخوانك، وإذا اضطررتم للذهاب لراق شرعي ممن يقيمون الرقية بضوابطها الشرعية وقواعدها المرعية فحسن.

وهذه وصيتنا لك: بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونتمنى أن لا تزعجي والدك، أو تعلني له عن رغبتك في إيقاف المشروع، واعلمي أن الوضع طبيعي، والفتاة قد تتضايق؛ لأنها لم تألف الوضع الجديد، أو لأنها لا ترغب في فراق أهلها، أو لأنها تخاف من تحمل المسؤولية إلى غير ذلك من الأسباب.

سعدنا بتواصلك، ونسأل الله أن يوفقك، ونتشرف بمتابعة موضوعك، ونسأل الله أن يجمع بينكما على الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا ahmad

    الرأي رأيك لأنو هذا زواج مو لعبة فكري منيح

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً