الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

إعجاب زميلاتي بي جعلني أمارس العادة السرية
رقم الإستشارة: 2269154

5270 0 148

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة أنيقة وجميلة ومتعلمة، ألاحظ إعجاب الفتيات بي كثيرا منذ مدة، فأصبحت أمارس العادة السرية منذ ثلاث سنوات، أتوب وأستغفر ثم أعود لممارستها مرة أخرى، تعبت من ذلك وأريد الحل.

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ فاطمة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويصلح الأحوال، ويشغلك بطاعته، ويحقق لنا ولكم الآمال.

إن الأناقة والجمال من نعم الكريم المتعال، وبالشكر تدوم النعم، ويتسع العطاء والأفضال، واسألي من حسن خلقك أن يحسن لك الأقوال والأفعال، وإذا مدحك الزميلات، فاشكري خالق الجمال، وتواضعي لعظمته، وتاجري في أحسن الأعمال، وننصحك بأن تتعوذي بالله من الغرور، ولا تجعلي همك فتنة الزميلات، وأبطلي كيد شيطان يريد أن يفتنك، ويفتن بك الأخريات، وتذكري أن الله لا ينظر إلى الأجساد والصور والأموال، لكنه ينظر إلى القلوب والأعمال، وهنيئا لمن أخلصت لله، وتأست برسولنا سيد النساء والرجال.

العاقلة مثلك لا تنخدع بثناء من حولها، لأنهم لا يعلمون إلا ما ظهر منها، وأنت أعلم بنفسك منهم، والله أعلم بك من نفسك، ولا تجعلي همك لفت أنظار الزميلات، وابتعدي عن ذنوب الخلوات، وتجنبي الوحدة، فإن الشيطان مع الواحد، وهو من الاثنين أبعد، وراقبي الله كلما زين لك الشيطان فعل المنكرات، وغضي بصرك، وابتعدي عن المواقع المشبوهة والمجلات، وكل ذلك مما يوقظ أفعى الشهوات، فاحفظي نفسك، وأقيمي الصلوات، فإن الصلاة تنهى عن الفواحش والمنكرات، وكرري التوبة، وابحثي عن سبب العودة للمخالفات، واستحضري أضرارها على الفتيات.

هذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بالإكثار من صالح الدعوات، ونسأل الله أن يوفقك ويرفعك بتواضعك درجات، وأن يجمعك بزوج صالح يعفك وتعفيه، ويعينك على الخيرات، أسعدنا تواصلك، ونفرح باستمرارك مع موقعك، ونسأل الله أن ينفع بك، ويجعلك قدوة للمؤمنات.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً