الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مارست العادة السرية حتى فقدت الاحتلام، فما العمل؟
رقم الإستشارة: 2270304

7137 0 193

السؤال

السلام عليكم

بلغت في عمر 13 سنة، وأمارس العادة السريّة منذ البلوغ، والآن عمري 17 عامًا ولا زلت أمارسها، وقد قطعتها شهراً وعدت إليها مع الأسف، فهل من الممكن إخباري بوقت متوقع للاحتلام بعد ترك ممارسة العادة؟

تركتها أسبوعاً ونصف أو أسبوعين ولم أحتلم قط! فهل هناك طريقة أعرف بها المخزون المنوي الموجود حاليّاً؟ وهل انتفاخ كيس الصفن يعني وجود كميّة سائل منوي كبيرة؟

منذ أن بلغت لم يخرج مني المذي قط، وهو السائل الشفاف الذي يخرج عند الشهوة، هل عدم ظهوره يعني وجود مشكلة؟

أتمنى إعطائي طريقة لترك العادة السرية، ومتى يحصل الاحتلام، وهل هناك مأكولات أو مشروبات تساعد على زيادة إنتاج السائل المنوي أو تساعد على كثرة الاحتلام؟

شاكراً لكم تعاونكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا توجد مواعيد محددة للاحتلام فقد يكون كثيراً أو قليلاً, وهناك من يحتلم مرة في الشهر.

عادة لا ينقطع الرجل عن تصنيع الحيوانات المنوية مدى الحياة، فهي ليست مخزونة، وإنما يتم تصنيعها بصفة مستمرة, وبالتالي تتحرك في الحبل المنوي حتى تنزل في القذف, والحيوانات المنوية صغيرة جداً، وبالتالي مهما زاد عددها لا يؤدي إلى انتفاخ كيس الصفن، وانتفاخ كيس الصفن قد يكون بسبب وجود دوالي أو قيلة مائية بالخصية.

أما المذي فهو سائل شفاف يخرج من غدد مجرى البول عند الإثارة الجنسية، وقد تكون هذه الغدد نشيطة عند بعض الناس فتفرز بكثرة، وقد تكون غير نشيطة فيكون إفرازها قليلاً، ولا ضرر في ذلك.

مما يزيد إنتاج السائل المنوي المأكولات البحرية، والجرجير والمكسرات.

وللفائدة راجع أضرار العادة السرية: (2404 - 385824312 - 260343)، وكيفية التخلص منها: (227041 - 1371 - 24284 - 55119)، وحكمها الشرعي: (469- 261023 - 24312)، وكيفية إزالة آثارها: (24284 - 17390 - 287073 - 2111766 - 2116468).

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً