الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سبب عدم الاحتلام وعلاقته بالعادة السرية
رقم الإستشارة: 227041

315158 0 2045

السؤال

أنا شاب أبلغ من العمر 19، ولم أحتلم منذ بلوغي إلا مرة واحدة، ولكني أستمني باليد كل يومين تقريباً، وهي الطريقة التي حاولت التخلص منها لكن لم أستطع!.

1- فما سبب أني لا أحتلم وأنا نائم؟

2- وكيف أتخلص من الاستمناء باليد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الفاضل/ خالد حفظه الله!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

السبب في عدم الاحتلام هو تفريغ شهوتك عن طريق العادة السرية، والإفراط فيها.

الطريق للتخلص من العادة السرية:

- يجب أن يكون الداعي للخلاص من هذه العادة امتثال أمر الله، واجتناب سخطه.

- دفع ذلك بالصلاح الجذري، وهو الزواج.

- دفع الخواطر والوساوس، وإشغال النفس والفكر بما فيه صلاح دنياك وآخرتك؛ لأن التمادي في الوساوس يؤدي إلى العمل، ثم تستحكم؛ فتصير عادة؛ فيصعب الخلاص منه!

- غض البصر؛ لأن النظر إلى الأشخاص، والصور الفاتنة، وإطلاق البصر يجر إلى الحرام، وكذلك ينبغي البعد عن الأماكن التي يوجد فيها ما يغري ويحرك كوامن الشهوة!.

- الانشغال بالعبادات المتنوعة، وعدم ترك وقت فراغ للمعصية.

- الاعتبار بالأضرار الصحية الناتجة من تلك الممارسة، مثل: ضعف البصر والأعصاب، وضعف عضو التناسل، والآم الظهر، وغيرها من الأضرار.

- إزالة القناعات الخاطئة؛ لأن بعض الشباب يعتقد أن هذه الفعلة جائزة بحجة حماية النفس من الزنا، مع أنه قد لا يكون قريباً من الفاحشة أبداً!

- التسلح بقوة الإرادة والعزيمة، وألا يستسلم الشخص للشيطان، وتجنب الوحدة كالمبيت وحيداً!

- الأخذ بالعلاج النبوي الفعال، وهو الصوم؛ لأنه يكسر من حدة الشهوة، ويهذب الغريزة!

- الالتزام بالآداب الشرعية عند النوم، مثل: قراءة الأذكار الواردة، والنوم على الشق الأيمن، وتجنب النوم على البطن؛ لنهي النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك!

- التحلي بالصبر والعفة.

-القيام بالأعمال الرياضية صباحاً ومساء.

- وإذا وقع الإنسان في هذه المعصية، فعليه أن يبادر إلى التوبة والاستغفار وفعل الطاعات، مع عدم اليأس والقنوط!

- وأخيراً مما لا شك فيه أن اللجوء إلى الله، والتضرع له بالدعاء، وطلب العون منه للخلاص من هذه العادة هو من أعظم العلاج؛ لأنه سبحانه يجيب دعوة الداعي إذا دعاه!

والله أعلم، وبه التوفيق!.





مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • أمريكا أحمد الفقي

    جزاكم الله خيرا
    أشهد الله أني أحبكم في الله

  • العراق fuad

    شكرا

  • السودان ص

    جذاك الله خير

  • مصر Ramadan ahmed

    جزاك الله كل خير

  • أوروبا ربي ابعدتي من كل بلاء

    الصوم لا ينفع مع الأقلبيه لان هناك شخص قد اخبرني بأنه يفعل العاده في نهر رمضان نسأل الله العفو والعافية لابد من حل جذري لهذه العاده الوسخه القذرة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً