الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل النوم أقل من 8 ساعات مضر؟ وأيهما أفضل النوم الطويل أم المتقطع؟
رقم الإستشارة: 2270666

10876 0 294

السؤال

السلام عليكم.

أولاً: هل منتجات الألبان والكالسيوم تساعد على زيادة طول القامة؟

وثانياً: كنت سابقاً غزير الشعر في جسمي، ومنذ عملت حمية وأنقصت من وزني أصيب بمثل التلف، وأصبح رقيقًا جداً وباهت اللون، مع العلم أني قليلا ما أتناول البروتين الحيواني، هل البروتين له دور في زيادة وكثافة الشعر؟ وما هي الأطعمة التي تساعد على كثافة وتقوية الشعر؟

ثالثاً وأخيراً: هل النوم أقل من 8 ساعات مضر؟ فقد رأيت دراسة تقول بأن النوم العميق حتى ولو لساعات قليلة، أفضل من النوم الطويل المتقطع، أي بمعنى جودة النوم العميق، ولو لثلاث ساعات، أهم وأفضل من النوم الطويل المتقطع.

منذ عدة أشهر أتاني أمر غريب، وهو أني أنام وكأني مستيقظ أسمع ما حولي! وكأني أيضاً أراهم وأيضاً كأني مواصل، لكني بفضل الله أشعر بتحسن بعد أداء تمارين الاسترخاء التي في موقعكم -بارك الله فيكم-.

أحس أيضاً أني إذا أردت إجبار نفسي على النوم أنه لا يأتيني، وإذا لم أرد النوم يأتيني! ما رأيكم؟ ونصائحكم، وكيف أعرف أنني نمت طبيعيًا وجيداً؟ وما هي مدة القيلولة في النهار؟ وما هي فوائدها؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

باركَ الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأشكرك على التواصل مع إسلام ويب.

سوف يقوم الأخ الدكتور عطية إبراهيم بالإجابة على بعض تساؤلاتك، ومن جانبي سوف أُكمل الجوانب النفسية على وجه الخصوص، وأنت بدأت استشارتك مستفسرًا: هل منتجات الألبان والكالسيوم تساعد على زيادة طول القامة؟

طول القامة مرتبط بهرمون النمو، وليست هنالك أي عوامل أخرى تزيد من طول الإنسان، سوف يُجيبك الدكتور عطية عن هذا الموضوع بتفصيل أكثر، ويُعرف أن نهايات العظام – وهي المختصة بتحديد طول الإنسان – لها عمرٍ معين، يتوقف فيه نموها، فيا أيها الفاضل الكريم: العملية عملية فسيولوجية بيولوجية بحتة، والنظام الغذائي المتوازي للإنسان قطعًا يُساعد في أن تكون له حيوية نفسية وجسدية.

وإنقاص الوزن بصورة سريعة أو حادة قطعًا أمر غير مرغوب فيه، الوسطية في كل شيء هي الأفضل، وممارسة الرياضة تعتبر مطلبًا أساسيًا حين يُخطط الإنسان لإنقاص وزنه.

بالنسبة لقولك أنك تتناول كمية قليلة من البروتين: التوازن الغذائي مهم – كما ذكرت لك سلفًا – ويمكن أن تُقابل أخصائي أغذية ليوضح لك بتفصيل أكثر ما هو المطلوب من أطعمة وكيفية ترتيبها وتناولها، وعلاقة ذلك بكمية السعرات الحرارية المطلوبة.

بالنسبة لموضوع كثافة الشعر وتقويته: سوف يُجيبك الدكتور عطية، ومن جانبي أقول لك: أيضًا التوازن مهم، ربما فيتامين (A) وبعض المكونات الغذائية تكون لها فوائد على نمو الشعر.

من حيث الموضوع النفسي للنوم: النوم – أيها الفاضل الكريم – بالفعل لا يُقاس بعدد ساعاته، والناس قد ارتبط بمخيلتهم أن ثمان ساعات من النوم هي مطلب رئيسي، هذا الكلام ليس صحيحًا، لكن إذا أردنا أن نحسب النوم بكميته ربما يكون هذا الكلام معقولاً، بمعنى أن يقضي الإنسان ثلث عمره نائمًا، النوم يُقاس – أيهَا الفاضل الكريم – بعمقه ودرجة النشاط التي يحس بها الإنسان حين يستيقظ من النوم، الإنسان إذا أحسَّ أنه نشط، أنه مُقدمٌ على الحياة نفسيًا ومعنويًا وجسديًا، هذا يعني أن نومه صحيح، والنوم الصحيح له متطلبات:

أولاً: النوم الليلي ليس هنالك أفضل منه، وترتيب الساعة البيولوجية على هذا النمط أمر مهم وضروري جدًّا.

فلسفة النوم الممتاز تقول أن الإنسان يجب أن يجعل النوم يبحث عنه لا أن يبحث عن النوم، وهذا أمر بسيط جدًّا، أن تذهب للفراش في وقت معلوم ليلاً، أن تُهيأ نفسك فكرًا واسترخائيًا للنوم، أن تحرص على الأذكار، أن تتناول طعام العشاء مبكرًا، وأن تكون الوجبات خفيفة، أن يتجنب الإنسان النوم النهاري، أن يمارس الرياضة، تجنب الميقظات كالشاي والقهوة والبيبسي والكولا والشكولاتة والأجبان في فترة المساء.

هذه – يا أخِي الكريم – تُهيأ للإنسان النوم السليم، والإنسان يتطبع، وكما ذكرت أن الساعة البيولوجية لديه يمكن أن توضع في مسارها الصحيح من خلال التطبع الذي تحدثنا عنه.

أنت - الحمد لله تعالى – استفدت من تمارين الاسترخاء، وتمارين الاسترخاء بالفعل هي ممتازة جدًّا.

ما يأتيك من شعور بالنعاس في بعض الأحيان التي لا ترغب فيها بالنوم أو حالة الاستيقاظ التي تأتيك حين تود أن تنام: أيها الفاضل الكريم: هذا نوع من التأرجح والتباين المعروف بالنسبة للدورة النومية للإنسان، لكن هذا يتم التخلص منه وبصورة قوية وفاعلة جدًّا من خلال ترتيب الساعة البيولوجية - كما ذكرتُ لك سلفًا - وهي أن تلجأ للنوم الليلي وتتجنب النهاري، وتجعل يومك - أي نهارك - أنشطة وفعاليات وحُسْنَ إدارة وقت، هذا بجانب ممارسة الرياضة، والتوازن الغذائي، أعتقد أنه سوف يجعل نومك نومًا صحيًّا متوازنًا.

ختامًا: بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وأسأل الله لك ولنا جميعًا العافية والمعافاة في الدين والدنيا والآخرة.

+++++++++++++++++++++++++++++
انتهت إجابة د. محمد عبد العليم استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان
وتليها إجابة د. عطية إبراهيم محمد استشاري طب عام وجراحة أطفال.
+++++++++++++++++++++++++++++
منتجات الألبان وحبوب الكالسيوم تمثل المادة الخام لبناء العظام بمساعدة فيتامين (د) الذي يساعد على امتصاص الكالسيوم من الأمعاء ويساعد على ترسب الكالسيوم في العظام، وهي بالتالي تساعد على الوصول إلى الطول الطبيعي المحدد سلفًا بالجينات الوراثية، ولكن لا يزيد الطول إذا تناولنا المزيد من الحليب ومنتجات الألبان.

والشعر جزء من الجسم يحتاج إلى العناصر النادرة مثل الزنك والنحاس للنمو بالإضافة إلى الفيتامينات مثل فيتامين( A& C )، والبروتين الحيواني لا يؤدي إلى زيادة الوزن، بل هناك حمية غذائية عن طريق تناول البروتين، وترك النشويات والدهون والبروتين ضروري لتقوية الدم وبناء العضلات وبناء الإنزيمات التي تسهل عملية بناء الخلايا، ومن بينها بصيلات الشعر بالإضافة إلى دور الإنزيمات في عمليات الهضم والبروتين مهم لتكوين بعض الهرمونات العاملة في جسم الإنسان، ولذلك لا غنى للإنسان عن تناول البروتين سواء الحيواني أو النباتي.

ومتوسط الوزن المناسب لك يجب أن يكون في حدود 60 إلى 65 كجم؛ لأن النحافة مثل السمنة تؤثر على العمليات الحيوية في جسم الإنسان، وتؤدي إلى ضعف المناعة والتعرض للكثير من الأمراض.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ميار

    جزاكم الله كل خير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً