الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد عملية توسيع القناة العصبية لا زلت أعاني من آلام .. ما السبب وماذا أعمل؟
رقم الإستشارة: 2271618

20447 0 321

السؤال

السلام عليكم

أعاني من آلام الفقرات القطنية والعنقية، وتزحزح فقاري من الدرجة الأولى ما بين الفقرة الرابعة والخامسة، ويبدو أن هذه اﻵﻻم منذ فترة أكثر من 10 سنوات متدرجة بالنظر إلى الأعراض التي كانت لدي، وهي آلام في منتصف الظهر عند ارتفاع الضغط بشكل مفاجئ، وعند التمكن من الوقوف لفترة طويلة، وتنميل في الأرجل عند الجلوس لفترة طويلة، وعدم التحكم في الرجل اليسرى عند النزول من السيارة بعد القيادة لفترة طويلة، بخلاف تنميل في اليدين، وخاصة البنصر والخنصر، وآلام الكتف والرقبة، حتى إني قمت بعمل حركة مفاجئة بالرقبة ووصل الأمر إلى فقدان التوازن والتعرق الشديد (خلال هذه الفترة العمل مكتبي، ووجود سيارة، ثم تحول العمل خلال العام الفائت إلى حركي وبدون سيارة).

بدأت العلاج منذ عام، وتم توصيف الحالة بانزﻻق غضروفي في الفقرة الرابعة والخامسة، وكانت اﻵﻻم في الرجل اليمنى ثم بدأت في الرجل اليسرى وعملت حقنا وترددا حراريا في الرجل اليسرى المتضررة أكثر ولم تكن هناك نتيجة تذكر، ثم قمت بعمل عملية توسيع للقناة العصبية بالمنظار منذ أسبوعين، ولكن ألم الرجل اليسرى زال بنسبة 95%، وما زال عندي ألم خفيف خلف الركبة اليسرى، والمشكلة في ظهور الأعراض على الرجل اليمنى وهي ألم عصبي خلفي للفخذ وألم بالركبة، وعدم القدرة على الوقوف لفترة طويلة؛ إضافة إلى ألم بالفقرات السفلى عند الجلوس لفترة.

السؤال: هل هناك خطأ في العملية؛ أم أنها أعراض قد تزول نتيجة تضرر العصب؟ وماذا تنصحون به؟

أرجو الإفادة، وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أشرف حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

أنت تعاني من انزياح فقاري أي أن هناك انزياحا أماميا للفقرة العلوية (الرابعة) على الفقرة التي تحتها، أي الفقرة الخامسة، وهذا يسبب شدا على جذور الأعصاب بين الفقرتين، وتزداد الأعراض مع الوقوف والمشي، وقد تسبب آلاما تنتشر إلى الطرف السفلي بين فترة وأخرى، ومن هذه الأعراض التنميل والآلام الحادة، وهي آلام عرق النسا، وقد تسبب آلاما في عضلات الفخذ الخلفية، أو عضلات الساقين، وقد تزداد الأعراض مع السعال والعطاس أيضا.

علاج مثل هذه الحالة يكون كما هو عندك بالعلاج الطبيعي لتقوية عضلات الظهر، وتحسن الوضعية، ولباس مشد أسفل الظهر؛ لكي يمنع من الانزياح الإضافي أثناء الوقوف والمشي.

والعلاج الجراحي في الحقيقة يكون بتثبيت الفقرة المنزاحة؛ لأن أي عملية أخرى قد لا تفيد تماما، ولأن المشكلة الأصلية تبقى، وقد تعود الأعراض، وتثبيت الفقرة يتم بزرع عظم يؤخذ عادة من حافة الحوض، ووضعها وتثبيتها في العمود الفقري بين الفقرة المنزاحة والتي تحتها، وبالتالي يتم تثبيت الفقرة، وبالتالي التخلص من الأعراض.

إن أي عملية أخرى غير التثبيت قد لا تكون كافية؛ لأن المشكلة الأساسية هي انزياح فقرة فوق الأخرى، والعلاج يجب أن يكون بعلاج السبب خاصة وأن العلاج المحافظ من علاج طبيعي وتمارين وأدوية لم يفد.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً