الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لدي حبوب منتشرة في كل أجزاء جسمي، وشعري مقصف وتالف
رقم الإستشارة: 2272710

1932 0 146

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

لدي حبوب منتشرة في كل أجزاء جسمي منذ أشهر، وانتظرت حتى زوالها لكنها لم تزل، وخاصة في ذراعي، فهي منتشرة بشدة، ولدي حبوب بسيطة في وجهي ولا أعرف ما سبب هذه الحبوب؟ ولا كيف أعالجها؟

وشعري مقصف وتالف، ولا أعرف علاجه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ rehab حفظها الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتصور أن ما تعانين منه هو مرض (Keratosis Pilaris)، وهو نتيجة لخلل في تقرّن الجلد عند فتحات بويصلات الشعر السطحية، وعادة ما يصيب الأجزاء العلوية من الذراعين، وكذلك الفخذين، وأماكن أخرى متفرقة من الجسم، مثل: الجزء العلوي من الظهر.

هذا المرض يكون في أشد حالاته وأكثرها ظهورًا في مرحلة البلوغ والمراهقة، وفي العادة يتحسن تدريجيًا مع التقدم في السن بشكل ملحوظ، وقد يختفي تمامًا، وتزيد المشكلة في فصل الشتاء، ومع قلة الرطوبة، وجفاف الجلد.

العلاج الأمثل لهذه المشكلة، هو استخدام كريمات تنظيم تقرّن الجلد لفترات مناسبة، على الأقل لمدة من شهر إلى ثلاثة شهور، مثل: كريم (التريتينوين) الموضعي، ويكون استخدامه مرة واحدة يوميًا مساء فقط، ويُراعى وضع كمية قليلة في البداية؛ لأن هذه الكريمات يمكن أن تسبّب بعض الاحمرار والقشور؛ إذا تم وضع كمية كبيرة على الجلد، وبالأخص في بداية الاستعمال، لكن لا تقلقي؛ لأنه العلاج الأمثل لك، وتدرجي بالكمية بحكمة؛ حتى تحصلي على النتيجة المطلوبة بأقل آثار جانبية ممكنة، وأنصح أن يتم علاجك تحت إشراف طبيب الأمراض الجلدية؛ لإعطائك كل المعلومات والمحاذير بشكل وافٍ، ومتابعة استجابتك للعلاج، والوقوف على أيّ متغيرات قد تحدث.

من الأشياء المهمة في العلاج: استعمال المرطبات باستمرار وبشكل يومي، وبالأخص بعد الاستحمام، والجلد ما زال رطبًا، ومن الممكن استخدام المرطبات التي تحتوي على اليوريا وحمض (السالسيلك) بتركيز مناسب.

لا بد من التأكد من التشخيص بواسطة طبيب أمراض جلدية متخصص؛ لأن الوصف يكون غير كاف، وتحتاجين إلى التقييم الإكلينيكي.

بالنسبة لمشكلات الشعر المتعلقة بمظهره الخارجي مثل: التقصف والجفاف، وغيرها من الأمور الأخرى، يجب أن تعلمي -أختنا الفاضلة- أن طبيعة الشعر ودرجة تجعده، ولونه وكذلك طوله (فترة نمو الشعر التي تعطي له الطول المختلف من شخص إلى آخر) ومعدل نموه، وكثافته تختلف من شخص إلى آخر، ومن عرق إلى آخر، ولا يمكن تغيير تلك الأمور؛ لأنها مرتبطة بالتكوين الجيني للشخص.

ولكن يجب التأكد من توافر العوامل المثالية التي تجعل الشعر ينمو في أفضل صورة بالنسبة لكل شخص، والتأكد من عدم إصابتك بأي مشكلات صحية، أو أمراض تؤثر على نمو الشعر بشكل مثالي مثل: الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، والحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، ونقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، وتناول بعض الأدوية، والتوتر والقلق، وغيرها من الأمور الأخرى.

من الأمور المهمة جدا أيضا في العناية بالشعر التعامل بواقعية مع نوع الشعر الخاص بكل شخص، وعدم محاولة تغيير طبيعته من شكل إلى شكل آخر، وبالأخص باستخدام كريمات الفرد، أو الكي بمكواة السيراميك، أو الشوار الساخن لفترات طويلة؛ لأن ذلك لو أعطى نتيجة مرْضية وقتية فإنه مع التكرار سوف يؤدي إلى ضرر بالغ بالشعر مثل: تقصف الشعر وجفافه، وربما تقطعه، وجعله قصيرا، وغير صحي.

وأتصور أن المعلومات التالية سوف تكون مفيدة في كيفية العناية بالشعر والصحة العامة والتغذية -كما ذكرت- حتى تجعلي شعرك ينمو في أفضل صورة، وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعته:

• الاهتمام بالتغذية الصحية (لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية، والفيتامينات والمعادن) وشرب كمية كافية من الماء يوميا.

• الاهتمام بالصحة العامة، وممارسة الرياضة؛ لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يوميا.

• غسل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه على أن يكون بالتباعد؛ لكي يبقى الشعر نظيفا، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر (Conditioner) مع غسل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر، يمكن استخدام الشامبوهات العادية المتداولة، والبلسم الخاص بكل نوع، واختاري النوع الأنسب لك، الذي يجعل الشعر أسهل في التعامل، والتصفيف بعد الاستحمام، وقد يساهم ذلك في علاج أو التخفيف من مشكلتك.

• يفضل تجفيف الشعر برقة بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد السنون من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضعي أي مستحضرات يوجد بها كحول، مثل: الجل، والموس، وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.

• تجنبي فرد الشعر بالكريمات الكيميائية، أو بالتسخين، وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

أيضا في حالتك يمكن عمل حمامات زيوت طبيعية بصورة متكررة لترطيب الشعر، ويمكن استخدام الزيوت الطبيعية النقية المعلومة المصدر، والمصرح لها بالتداول، وأيضا استخدام البلسم الذي يشطف أثناء الاستحمام بعد غسل الشعر بالشامبو من الأمور المهمة أيضا لترطيب الشعر كما ذكرت سابقا.

وأخيرا يوجد حاليا أنواع من الماسكات الجيدة، وأنواع من البلسم التي تترك على الشعر بعد الاستحمام، وبالأخص للأطراف، ويمكن استعمال أنواع مصنعة بواسطة شركات متخصصة في العناية بالشعر ومهتمة بجودة مستحضراتها مثل: Phytokeratin serum, Phyto 7 or 9, Decros nourishing and reparative conditioner or Nutricerat serum.

وفقكم الله، وحفظكم من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً