الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من دسك في الرقبة، فما الطريقة الفعالة في العلاج؟
رقم الإستشارة: 2273318

8121 0 238

السؤال

السلام عليكم

أعاني من دسك في الرقبة، فما الطريقة الفعالة في العلاج؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ aber حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

لم تذكري كم هو عمرك يا أختي، وهناك تفاصيل مهمة نسألها المريض، وهي: أين تموضع الآلام في الرقبة؟ وإن كانت تنتشر إلى الذراع واليد؟ وإن كان هناك تنميل أو تخدير؟ وتموضع الأعراض إن كانت في ذات الطرف الموجود فيه الديسك؟ والسبب لمعرفة هذه التفاصيل هو أن آلام الرقبة شائعة جدا، ومعظمها يكون سببها هو شد عضلي، بسبب الوضعيات التي نجلس بها أمام الكمبيوتر، أو في العمل أو في البيت، ولذا فإن كانت هذه الآلام فقط في منطقة الرقبة ولا تنتشر، فإن سببها هو الشد العضلي، وبعض الأطباء يجرون للمريض صورة بالرنين المغناطيسي ويظهر أن هناك ديسكا صغير ليس هو السبب في الأعراض، كما أن آلام عضلات الرقبة شائعة جدا، فإن وجود ديسك صغير في الرقبة دون أن يكون هو السبب في الأعراض شائع جدا، ويزيد وجوده مع تقدم العمر، وكثير من هذه الديسكات بعيدة عن العصب، وأحيانا تكون في اليمين والمريض يشكو من آلام في الجزء الأيسر، أو في منطقة مختلفة عن مستوى الديسك نفسه، وبالتالي ليست السبب لآلام المريض.

ولذا فإن الطبيب يفحص الرقبة وعضلات الرقبة وحركة الرقبة، وتحريكها في وضعيات معينة لتقدير إن كانت هناك علامات انضغاط العصب، وإن كان السبب هو العضلات فقط أو الديسك، لذا فإن الديسك بحد ذاته قد لا يسبب أي مشكلة، ولا يحتاج لأي علاج إلا إن كان في مثل الطرف من الآلام، والفحص الطبي أظهر أن الديسك هو السبب، فإن العلاج هو علاج طبيعي، وتناول المسكنات وتمارين للعضلات، وعادة ما ينصح أطباء الجراحة العصبية بإجراء التمارين لعدة أسابيع، قبل البت في إجراء عملية جراحية إن تأكد أن الديسك هو سبب الأعراض عند المريض.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً