جدتي مريضة وأمي لا تنام بسبب خوفها عليها! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

جدتي مريضة وأمي لا تنام بسبب خوفها عليها!
رقم الإستشارة: 2274228

5970 0 252

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا أعلم كيف أبدأ، عندي أمور كثيرة تشغلني، أنا فتاة عمري 20 عاماً، أخاف كثيراً على أمي، وجدتي [والدة أمي] مريضة منذ شهرين وأمي هي التي تعتني وتهتم بها، وقبل 3 أسابيع ازداد مرض جدتي ودخلت المستشفى، ومنذ دخول جدتي للمستشفى أمي أصبحت لا تنام ولا تأكل من شدة خوفها على أمها، لدرجة أنها إذا جاءت إلى المنزل ونامت تستيقظ من النوم تبحث عن جدتي وتقول: حدث شيء، إذا حدث شيء لا تخفوه عني أخبروني، جدتكم بها شيء، مع أنها تجلس عند جدتي يومين وبعدها تأتي فقط لتنام، ثم تذهب، وهي لا تنام إلا 3 ساعات.

أنا خائفة جدا على أمي؛ فقد لاحظت عليها التعب في الفترة الأخيرة، أخاف أن تتدهور صحتها، وأخاف أكثر إذا حصل شيء لجدتي -لا سمح الله- أو توفيت كيف ستكون أمي؟ أخشى أن أفقد أمي -أطال الله في عمرها على طاعته-، أرجوكم فأنا أريد أمي أن تطمئن، أرشدوني ماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضلة/ Mada حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرجبا بك -ابنتنا البارة- في موقعك، ونسأل الله أن يكتب السلامة لجدتك، وأن يهدئ روع والدتك، وأن يلهمك السداد والثبات، وأن ينفع بك بلاده والعباد.

لقد أحسنت والدتك باهتمامها بأمها وبشفقتها عليها، وأحسنت وبررت باهتمامك بهما جميعا، والبر يتوارث وهو سبب لطول العمر، وسعة الرزق، وسبيل للتوفيق والسعادة.

وأهل الإيمان يؤمنون بقضاء الله وقدره، ويشكرون العطاء ويصبروا على البلاء، وشفقة الوالدة ينبغي أن تتحول إلى دعاء ومزيد من الاهتمام، ونتمنى أن تقولي للوالدة ارتاحي يا والدتي، واطمئني، وثقي بأن الأمر لله من قبل ومن بعد، وذكريها بأن صبرها مفيد لها وللوالدة ولكم، ثم عاونوها في ممارضة الوالدة، بالتناوب معها في الإشراف على الوالدة.

وأرجو أن يعلم الجميع أن الجزع لا ينفع، كما أنه لا يداوي المريض، وقد يحمل الإنسان على الاعتراض أو التسخط -عياذا بالله-، فإذا أصاب الوالدة الجزع فتجلدي وصبريها وذكريها بالله.

كما نرجو ترجمة خوفك على والدتك إلى اهتمام بصحتها وتغذيتها، واجتهدي في إقناعها للاهتمام بطعامها؛ لأنها تستطيع بذلك الإشراف على الوالدة وأداء ما عليها من البر.

وهذه وصيتنا لكم جميعا بتقوى الله، ثم باحتساب الأجر في الإشراف على الوالدة وبرها، وعليكم بكثرة الدعاء لأنفسكم وللجدة، والإفساح لها في الأمل والأجل كقولكم: جدتي أنت اليوم طيبة -والحمد لله-؛ لأن هذا من السنة، مع ضرورة تشجيعها على أداء الصلاة، ومساعدتها على ذكر لله، وإذا حضرها الأجل فتذكر بأحسن أعمالها لتحسن الظن بربها، ونسأل الله أن يطيل عمرها وأعماركم في طاعته، وأن يجعلنا جميعا ممن طال عمره وحسن عمله.

وفقكم الله وسددكم، ونشكر لك التواصل مع موقعكم، ونفرح باستمراركم، ونشرف بخدمتكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر جمانة

    بسم الله الرحمان الرحيم

    الله يطول عمر كل جدة و جد

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: