الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تعاني من حكة وعدم إحساس في الظهر والتهابات مهبلية وفقر دم، ما سبب ذلك وما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2276678

8512 0 236

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكرًا لكم على هذه الخدمة الجليلة.

زوجتي تعاني من حكة وعدم إحساس في منطقة الجهة اليسرى من الظهر (تقريبًا 4 سم مربع) فما هو السبب؟ علمًا أنها تعاني من آلام الظهر عند وقوفها كثيرًا، أو الجلوس بدون مسند للظهر.

لدينا طفلة عمرها سنة ونصف، والزوجة ليست حاملا، وتعاني من التهابات مهبلية، وكانت تعاني من فقر الدم فيما مضى.

شكرًا جزيلًا مقدمًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حميد حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

قد يؤدي الضغط على الأعصاب بسبب الجلوس الخاطئ أو الاتكاء إلى فقد الإحساس أو التنميل في مجرى ذلك العصب الحسي في مكان معين من الجسم، وألم الظهر يأتي من الشد العضلي على عضلات الظهر، وطالما تتمكن الزوجة الفاضلة من السجود والركوع في الصلاة فلا خوف من الانزلاق الغضروفي، ولعلاج تلك الآلام وعدم الإحساس يمكن للزوجة بالإضافة إلى العلاج الموصوف بمعرفة الدكتورة منصورة أخذ حقن (Nurobion) في العضل يوما بعد يوم عدد 6 حقن، بالإضافة إلى تناول كبسولات لعلاج الألم مثل (celebrex 200 mg) مرتين يوميا لمدة 10 أيام.

وفقك الله لما فيه الخير.
++++++++++++++++++++++++++
انتهت إجابة د/عطية إبراهيم محمد استشاري طب عام وجراحة وأطفال، وتليها إجابة د/ منصورة فواز سالم طب أمراض النساء والولادة وطب الأسرة:

الالتهابات المهبلية تكون مصحوبة بإفرازات بيضاء مع الالتهابات الفطرية، أو إفرازات صفراء أو خضراء، مع وجود رائحة كريهة مع الالتهابات البكتيرية، وحدوث وتكرار التهاب المهبل ربما بسبب الاستحمام جلوسا في مطهرات أو رغاوي أو شامبو، وربما أيضا بسبب احتكاك الملابس الداخلية الضيقة المصنوعة من النايلون والألياف الصناعية؛ مما يساعد في حدوث تلك الالتهابات، ولذلك يجب أن تكون الملابس الداخلية قطنية واسعة، والاكتفاء بالاستحمام وقوفا دون الجلوس في المطهرات والماء؛ لأن المطهرات تؤدي إلى خلل في التوازن البكتيري في الفرج، وهذا الخلل يؤدي إلى قتل البكتيريا النافعة المسؤولة عن البيئة الحمضية، والتي تنظف الفرج ذاتيا؛ مما يساعد على نمو وتكاثر البكتيريا الضارة التي تؤدي إلى الالتهابات وما يليها من الحكة والإفرازات.

وقد يحدث كثيرا التهاب في المسالك البولية خصوصا إذا كانت تعاني من تكرار في البول مع حرقان، وبإمكانها تناول كبسولات (SUPRAX 400 MG) كبسولة واحدة يوميا لمدة 10 أيام لعلاج التهاب المسالك البولية، ولعلاج الالتهابات البكتيرية دون الحاجة إلى مزرعة يمكنها تناول حبوب فلاجيل (flagyl 500 mg) ثلاث مرات يوميا لمدة 10 أيام، بالإضافة إلى تناول كبسولة واحدة من دواء الفطريات (diflucan 150 mg) كبسولة واحدة بالفم، يمكن تكرارها بعد أسبوع مرة أخرى لعلاج فطريات الفرج، والتي تصاحب في كثير من الأحيان الالتهابات البكتيرية، ويمكن وضع تحاميل (CANESTIN) في الفرج يوميا واحدة لمدة ثلاثة أيام متتالية.

ولعلاج فقر الدم يمكنها تناول كبسولات مقوية للدم مثل (Materna) أو حبوب (Ferose F) يوميا كبسولة أو قرص واحد لمدة شهرين، مع التغذية الجيدة من البروتين الحيواني والنباتي، والفواكه والخضروات، وأخذ كبسولات فيتامين (د) الأسبوعية (50000) وحدة دولية، كبسولة واحدة كل أسبوع لمدة 3 شهور، مع شرب الحليب كلما أمكن ذلك لتقوية العظام.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً