الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من انتفاخات ومغص وشد في الرقبة، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2277135

2590 0 148

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا رجل عمري 26 سنة، كنت أعاني من ألم في الرقبة، وكان لديّ انزلاق بسيط بالرقبة أيضًا، وكنت أعاني من ألم خلف الرأس والكتفين، ومرات يصل إلى الوجه، وكنت دائمًا أراجع المستشفيات، ولم أجد فائدة.

بعدها تزوجت، وبدأت حالة رقبتي تخف قليلًا في أول شهر، لكن بدأت معي انتفاخات، وأحس أحيانًا بمغص يجعلني لا أقدر أن أتنفس، وأحس أحيانًا أني سأموت! وذهبت للمستشفى، فقالوا لي: راجع دكتور باطنية، وقال لي الدكتور: عندك قولون عصبي.

الآن زادت الأعراض، وأصبح لديّ شد في رقبتي، وأحس أنه يؤثر على الأذنين، ووصل الأمر لدرجة أني أحس بعدم اتزان! وأحس بتعب وخوف، وأحس كأن هناك أشياء تتحرك، وألتفت، ولا أرى شيئًا! وأحاول أن أقنع نفسي بأنه ليس هناك شيء!

تعبت! أنا عائش في قلق وخوف من شيء ما سيصير لي! مع أنه لا يوجد شيء يستأهل الخوف، صرت لا أحب أن أطلع من البيت، وأي أحد يقول لي: إنه مريض أو فيه شيء، فإني أحس ذلك الشيء فيّ أنا، وصرت متشائمًا من كل شيء.

أرجو الرد على حالتي، وجزاكم الله خيرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فيما يخص المخاوف التي تعاني منها، فقد أجابك استشاري النفسية إجابة شافية -إن شاء الله-.

أما آلام الرقبة فقد تحتاج إلى تصوير رنين مغناطيسي على الفقرات العنقية لبيان حالة الغضروف، ويمكنك حتى تقوم بإجراء تلك الأشعة الاستعانة بمثبّت الرقبة الناعم (soft colar)، وارتداؤه طوال النهار أثناء الحركة، وتركه ليلًا، والنوم على وسادة متوسطة لا بالمرتفعة ولا بالمنخفضة.

لعلاج الألم يمكن أخذ حُقَن (neuorobion) في العضل يومًا بعد يوم، مع أخذ كبسولات مسكنة، مثل: (celebrex 200 mg)، مرتين يوميًا بعد الأكل، وكبسولات (myolgin)، ثلاث مرات يوميًا لمدة 7 أيام، ويمكنك أخذ حقنة فيتامين (د) 600000 وحدة دولية كل 4 أو 6 شهور، ثم تناول الكبسولات الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية في الأسبوع واحدة لمدة شهرين، مع شرب المزيد من الحليب، وتناول قرص كالسيوم مضغ 500 مج، حيث إن الاحتياج اليومي من الكالسيوم 1000 إلى 1200 مج، ويمكن تناول نصفها في صورة فوار، والنصف الباقي في صورة حليب ومنتجات الألبان، مع نوع من أنواع مقويات الدم التي تحتوي على الحديد وعلى فوليك أسيد لتقوية الدم.

هناك ما يعرف ب (Physical Therapy) الذي يعتمد على الحمامات الباردة والحمامات الساخنة بالتناوب، ويمكنك الاستحمام بالماء البارد عن طريق التدرج في برودة الماء من الفاتر حتى تتعود الخلايا على ذلك، ثم زيادة برودة الماء التدريجية حتى الوصول الى درجة برودة معقولة يتحملها الجسم؛ لأن الحمام البارد ينشّط الدورة الدموية، ومراكز المساج تساعد كثيرًا على التخلص من تلك الآلام المزمنة -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: