زوجتي حامل وشاهدت خروج قطرات دم مخاطية فماذا نفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي حامل وشاهدت خروج قطرات دم مخاطية، فماذا نفعل؟
رقم الإستشارة: 2277456

3343 0 215

السؤال

السلام عليكم

أقيم وزوجتي في السويد، وزوجتي حامل في الأسبوع (19 + 3)، الأحد الفائت شاهدت قطرات دم مع مادة مخاطية، وهي لا تعاني من أية آلام أو أعراض أخرى حتى كتابة هذه الاستشارة.

عن الفحص أخبرونا أن الحمل لا يمكن أن يستمر، وأن علينا تقبل الأمر، وخلال الفحص ظهر الطفل معافى، ولا يوجد عنده أية مشاكل، وظهر أن عنق الرحم انفتح 3 سم والسائل الأمنيوسي مجتمع في عنق الرحم داخل المشيمة، ولم يبق إلا القليل حول الطفل.

ماذا نفعل؟ وما هي نصائحكم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Bassam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أتفهم قلقك وخوفك على زوجتك وعلى الحمل - أيها الأخ الفاضل - وحسب ما تبين لي من رسالتك, فإن عنق الرحم عند زوجتك قد بدأ بالتوسع, وأن السائل الأمنيوسي حول الجنين قد بدأ يتسرب للخارج!

هذه الحالة هي من الحالات الهامة جداً في الولادة, وللأسف الشديد, ليس بين أيدينا الكثير لتقديمه في هذه الحالة, فلا يمكن إغلاق عنق الرحم بعد توسعه, ولا يمكن إيقاف السائل المتسرب, وكل التركيز يجب أن ينصب هنا على منع حدوث التهاب في كيس الحمل وفي الرحم.

عندما يحدث توسع في عنق الرحم في مثل هذه المرحلة من الحمل, وبدون وجود آلام أو تقلصات رحمية, فإن هذا يوحي على الأرجح بأن عنق الرحم فيه قصور, أي أنه ليس قادراً على تحمل ضغط الحمل ودعم كيس الحمل.

ما يمكن أن أنصح به الآن هو التالي:
-الالتزام بالراحة التامة قدر الإمكان.
-قياس حرارة الجسم يومياً.
-عمل تحليل للدم يسمى CBC كل 3 أيام.
-إعطاء مضاد حيوي كنوع من الوقاية.
-الإكثار من شرب السوائل المفيدة والماء.

إذا استمر الحمل من دون ظهور أعراض التهاب, ولم يتوسع عنق الرحم أكثر مما هو عليه, وهذا احتمال ضعيف لكنه يبقى وارداً، فهذا خير ورحمة من عند الله عز وجل, فقد يستمر إلى مرحلة قابلة للحياة خارج الرحم.

أما إذا حدث التهاب, أو إذا ازداد التوسع في عنق الرحم, فهذا أيضاً خير ورحمة, لكن الحمل في هذه الحالة سيجهض حتما, أو حتى يجب تسريع إجهاضه, وهذا أفضل لمصلحة الأم, لأن الالتهاب إن- حدث لا قدر الله- فقد يؤدي إلى مشاكل كبيرة في الجسم, وسيكون خطراً على حياة الأم.

نسأل الله عز وجل, أن يديم عليك وعلى زوجتك ثوب الصحة والعافية دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً