الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تتمزق البكارة عند ممارسة الجنس من فوق الملابس؟
رقم الإستشارة: 2279970

75298 0 578

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صديقتي إنسانة محترمة، وهي مخطوبة بعد قصة حب، ولكن الشيطان دخل بينهم، فداعبها خطيبها في أحد الأيام من فوق الملابس، وهو لم ينزع ملابسه أيضاً، فحكت لي القصة وهي خائفة من عقاب الله، وخائفة على بكارتها، فسألت والدتي مثلما طلبت مني، فقالت أمي بأن ممارسة الجنس من فوق الملابس لا تؤدي إلى تمزق البكارة، ولكنها حرام.

عندما أخبرت صديقتي، قالت بأنها المرة الأولى والأخيرة، وهي حزينة لأنها أغضبت الله، ولم تأكل ولم تشرب، فهونت عنها أمي وطمأنتها، وأعتذر لها خطيبها ووعدها بعدم تكرارا ما حدث، وهي أكدت لي أنه كان بكامل ملابسه، وهي كذلك، سؤالي هو: هل ممارسة الجنس من فوق الملابس تمزق البكارة؟ علماً أنها لم تلاحظ نزول الدم، ولم تشعر بالألم، وما هي كفارة هذا الفعل؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نقدر لك اهتمامك بصديقتك, وحرصك على مساعدتها, جعل الله عز وجل عملك هذا في ميزان حسناتك يوم القيامة.

بالفعل -يا ابنتي- إن مثل هذه الممارسات بين الخاطبين يجب تفاديها, حتى لو كان قد تم عقد القران بينهما, لأنها ممارسات غالبا ما تتطور, وقد يحدث ما قد تندم عليه الفتاة بالذات, فلا أحد يعلم ماذا يحمل له الغد, وعلم الغيب عند الله عز وجل وحده -والحمد لله- بأن صديقتك قد صحت من غفلتها, وسلكت طريقة التوبة, ونسأل الله عز وجل أن يتقبلها منها.

بالنسبة لسؤالك عن غشاء البكارة, فأحب أن أطمئنك لتطمئني صديقتك, بأن غشاء البكارة لا يمكن أن يتمزق إذا كانت الفتاة ترتدي ملابسها, هذا مستحيل الحدوث, ويتطلب أن تتمزق الملابس التي ترتديها أولا قبل أن يتمزق غشاء البكارة, لذلك طمئني صديقتك بأنها ما تزال عذراء, وأن الغشاء عندها لم يصب بأذى -إن شاء الله تعالى-, ولتثبت على التوبة, ولتنتبه لمداخل الشيطان.

وتكفي التوبة الصادقة والنصوح تماما لمغفرة الذنب ولا توجد كفارة هاهنا، وإن قامت صديقتك بالإكثار من أعمال الخير فحسن أيضا؛ قال تعالى: (إن الحسنات يذهبن السيئات)، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (وأتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن).

نسأل الله عز وجل أن يوفقك وأياها إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • رومانيا نونو

    الله يستر علينا وعلى بنات المسلمين يارب

  • السودان منار

    سلام

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً