الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل عودة حب الشباب بعد أخذ الروكتان تدل على عدم فائدة العلاج؟
رقم الإستشارة: 2281026

16935 0 253

السؤال

السلام عليكم

كنت فيما مضى أعاني من حب الشباب بحالة متوسطة نسبيا، وانتظرت إلى عمر 23 عاما، واستخدمت بعض الأدوية الموضعية على أمل أن أُشفى، ولكن حب الشباب لم يذهب، ما اضطرني إلى أخذ دواء الروكتان، والدكتور قرر مدة الكورس لمدة ثلاثة أشهر ونصف، بجرعة 40، أي ما يعادل 7 علب تقريبا.

انتهيت من الكورس وبشرتي خالية تماما، لكن بعد سبعة أشهر عاد حب الشباب بشكل تدريجي، إلى أن أصبحت في حالة شديدة لم أصب بها من قبل، فمثلا بمجرد تعرضي لحرارة الجو أو المطبخ أو حتى غطاء الوجه لمدة طويلة تلتهب بشرتي، ويخرج دم خفيف أو كثير، ولا أعلم ما هي المشكلة بالضبط؟ فهل أستطيع تناول الروكتان مرة أخرى؟ وما نسبة شفائي من المرض؟ وهل رجوع الحبوب مرة أخرى دلالة على أن بشرتي لا تستجيب؟ وأني قد لا أستفيد من معاودة أخذ العلاج؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سارة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

حب الشباب من الأمراض الجلدية المزمنة التي تلازم المريض فترات طويلة، ويختلف نوع الإصابة -حبوباً حمراء أو صديدية، أو رؤوساً سوداء، أو بيضاء، أو تكيسات، أو غيرها- من شخص إلى آخر، وكذلك تختلف شدة الإصابة، ودرجة انتشار المرض، هل هو محدد في الوجه، أم منتشر في أماكن أخرى مثل الظهر والأكتاف والصدر؟ من مريض إلى آخر، ويختلف العلاج بصورة كبيرة على حسب نوع الإصابة وشدتها، ودرجة انتشارها، وهل تترك هذه الحبوب أو الإصابات آثارا أو ندبا؟

عقار Isotrtinoin هو مشتق من فيتامين (أ)، وهو علاج فعال ومفيد في حالات حب الشباب الشديدة والتي تفشل العلاجات التقليدية في السيطرة عليها، وبالأخص التي تترك ندبا وآثارا بالجلد بعد الالتئام، وله العديد من الاستخدامات الأخرى، ولكن الاستخدام الرئيسي والمعترف به من هيئة الأدوية الأمريكية هو أنه لعلاج الحالات الشديدة من حب الشباب Nodulocystic acne.

ولكن لهذا العقار العديد من الآثار الجانبية والمحاذير والاحتياطات التي يجب الالتزام بها، ومناقشتها مع الطبيب بدقة قبل البدء في العلاج، وبالأخص تلك المتعلقة بالحمل، لأنه يسبب تشوها بالجنين إذا حدث حمل خلال فترة تناول العلاج أو خلال شهر بعد التوقف عن استعماله، وقد يعطيك الطبيب كتيبا به المعلومات الوافية عن هذا العقار، وكذلك هناك زيارات للطبيب، وفحوصات دورية يجب عملها بصورة شهرية للتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام، وليس هناك تغيرات في كيمياء الدم، وبالأخص نسبة الدهون، وأنزيمات الكبد خلال فترة العلاج.

وإذا ما أقر الطبيب وصف هذا العلاج، فيجب أن تتناوليه بالجرعة والمدة المقررتين، والجرعة اليومية تكون حسب وزنك، والمدة المقررة لاستعمال العلاج تكون في حدود 6 أشهر، ويجب أن تتوقفي عن تناول العلاج على الأقل قبل شهر من الزواج، وذلك للمحاذير المتعلقة بالحمل التي ذكرتها سابقا، وقد تتحسنين بشكل ملحوظ في الأشهر الأولى من تناول العلاج، ولكن إذا توقفت عن استعماله مبكرا، فقد تعاود المشكلة الظهور مرة أخرى، ولن يحدث العقار التغير المطلوب الدائم في إصلاح التقرن وحجم الغدد الدهنية بالجلد، وأتصور أن هذا ما حدث معك، لأنك توقفت عن تناول العلاج مبكرا، من الممكن أن تستخدمي العلاج مرة أخرى بالتعليمات المذكورة سابقا، حتى تقل فرصة عودة الحبوب مرة أخري لأدنى حد ممكن، وأتوقع في حالتك تحديدا أن تكون فرصة عودة الحبوب بالشكل المذكور قليلة إذا استعملتيه بالجرعة اليومية والمدة الكافية كما ذكرت، وبالأخص أن عمرك الآن في أوائل العشرينات.

أتمنى لك التوفيق والسعادة، وحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً