الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الهلع والقلق والتوتر من أسباب البقع الحمراء في الجلد؟
رقم الإستشارة: 2281529

4557 0 179

السؤال

السلام عليكم

أنا بعمر 22 عاماً وزني 110، قبل سنة مررت بحالة نفسية، نوبات هلع وقلق، وتوتر واكتاب، وكنت أشعر بأعراض كأنها مرض، ولكن كل التحاليل كانت سليمة -الحمد لله-.

بعد فترة من الحالة النفسية ظهرت في ظهر يدي بقعة حمراء خشنة، تتشقق مثل الجروح ويتغير لونها إلى الأسود، وتظهر أيضا تحت مرفقي، وتظهر في كفوف يدي قشور وجفاف.

أخبرني الطبيب أنها اكزيما، وبعد فترة ظهرت في منتصف صدري، وتحكني دائماً وأصبح لون البقعة أسمر قليلاً، وعلى يمينها ويسارها حبوب صغيرة مثل المسامات لونها أسود.

كما ظهرت على قضيبي خشونة وقشور وجروح صغيرة، وكذلك لدي حبوب مؤلمة مثل الدمامل تظهر على الأرداف والمؤخرة، وأحياناً البطن، أخبرني الطبيب أنه حب شباب مقلوب.

يوجد لدي نقص فيتامين (د) وآخذ علاجا حبة واحدة في الأسبوع، فهل مشاكلي الجلدية مشكلتها حالتي النفسية أم نقص الفيتامين؟

أرجو مساعدتي وتوجيهي بالطبيب الصحيح والعلاج الصحيح.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأعراض التي تصفها تنطبق على عدة أنواع من الأمراض الجلدية، مثل الاكزيما أو حتى الصدفية التي تأتي مع الشد النفسي.

كذلك التهابات الأجربة الشعرية البكتيرية، وليس لنقص فيتامين (د) دور في هذه الأعراض، وبالتالي لكي يتم العلاج الصحيح لابد أولاً من التشخيص الصحيح، وكما في حالتك فلا بد من زيارة طبيب الأمراض الجلدية والتناسلية، المختص والمعروف، لكي يتم الفحص السريري المباشر، ومن ثم وصف العلاج المناسب لكل حالة.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً