الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل للعادة السرية تأثير على العلاقة الزوجية في المستقبل؟
رقم الإستشارة: 2281718

8654 0 192

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أنا فتاة كنت أمارس العادة السرية، ولم أكن أعرف أنها من المحرمات، وأحمد الله أني تبت وأقلعت عنها، ولم أكن أدخل شيئا، وأريد أن أعرف هل لها تأثير على العلاقة الجنسية بعد الزواج؟ وهل يسهل فض غشاء البكارة؟ لأنني كنت أعاني من حكة في الفرج، وذلك قبل الدورة الشهرية بأيام قليلة، ففي يوم أصابتني حكة، وعندها نزل دم وكان كثيرا، ولا أدري أهو بسبب الحكة أم بسبب الدورة الشهرية، ولكن الذي أتذكره أنه استمر بالنزول لأيام ثم انقطع، فهل تضرر الغشاء؟

وللعلم: فإن زواجي بعد أقل من شهرين، وحالتي النفسية مشوشة كثيرا ولا أستطيع النوم.

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ رملة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح، فتركت ممارسة هذه العادة الضارة والمحرمة، ونسأله عز وجل أن يثبتك على التوبة وأن يتقبلها منك.

وأطمئنك تماما بأن غشاء البكرة عندك سيكون سليما، وستكونين عذراء -بإذن الله تعالى-، ولن يكون لممارستك أو لما حدث في الماضي أي تأثير سلبي على الزواج مستقبلا -بإذن الله تعالى-، وذلك لأنك لم تقومي بإدخال أي شيء إلى جوف المهبل -والحمد لله-.

وبالنسبة للحكة الفرجية: فحتى لو كانت شديدة، وحتى لو صادف أن لامست الغشاء خلالها فإنها لا يمكن أن تسبب أذية في الغشاء، وذلك لأن الغشاء متحرك، والشيء المتحرك لا يتمزق بالحك.

وبالنسبة للدم الذي نزل مع أو بعد الحكة، فهو جزء من دم الدورة الشهرية، ونزوله مع أو بعد الحكة، كان مجرد مصادفة ليس إلا، لذلك اطمئني، فأنت عذراء -يا ابنتي-، والغشاء سليم، لم يصب بأذى -إن شاء الله تعالى-، فاستمري في إجراءات الزواج، ومبارك لك مقدما.

أسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً