الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لم أشعر بانقباضات في العلاقة الطبيعية كالعادة السرية، فما السبب؟
رقم الإستشارة: 2284958

29822 0 298

السؤال

السلام عليكم.

أنا سيدة عمري 25 سنة، متزوجة منذ شهر، كنت أمارس العادة السرية قبل الزواج، وكنت أشعر بانقباضات أسفل البطن عند الإثارة، ولم أشعر بها عند الجماع، فلماذا؟ وما هذه الانقباضات؟ وهل تؤثر على الحمل؟ وهل أثرت على العلاقاة الجنسية الطبيعية؟ يحدث ترطيب داخل المهبل، لكن حركة الانقباضات لا تحدث، أفيدوني لو سمحتم.

وتوجد صعوبة في الإيلاج، علما أنني راجعت الطبيبة، وعملت الفحوصات، وأخبرتني أنني طبيعية، فهل هذا من تأثير الخوف؟ ما مدى الإيلاج؟ وماذا يحدث داخل الرحم؟ وكيف يمكن حدوث الحمل؟ أفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سهام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لعدم شعورك بالمتعة أو بالانقباضات التي كنت تشعرين بها خلال ممارسة العادة السرية قبل الزواج, فإن سببه هو اختلاف طريقة الممارسة, فعند ممارسة العادة السرية يتم تحريض وإثارة البظر بالذات لفترة كافية، أما الآن وبعد الزواج, فقد لا يكون زوجك يقضي وقتا كافيا في المداعبات وإثارة البظر, فمن المعروف بأن البظر هو من أكثر المناطق في الفرج التي تحتوي على أعصاب جنسية حسية, وأن متعة المرأة الجنسية تتركز فيه بنسبة 80٪ , أما الإيلاج في المهبل فلا يشكل إلا نسبة 20٪ من المتعة, وحتى هذه 20٪ فإن أغلبها يكون ناتجا عن احتكاك قاعدة العضو الذكري بالبظر, أي باختصار يمكن القول بأنه وبدون قضاء فترة كافية في إثارة البظر خلال العلاقة الزوجية، فقد يكون من الصعب على الزوجة أن تصل إلى المتعة أو الذروة خلال الجماع.

وبالنسبة لك: فإن الشعور بالخوف والألم هو أيضا من الأسباب الهامة التي تجعلك لا تتجاوبين مع زوجك, حتى لو كان يقضى فترة كافية في المداعبات, فإن لم يكن وراء هذا الخوف والألم سبب عضوي أو مشكلة, أي كان سببه نفسياً فقط -كما أكدت لك الطبيبة- فإن الحال عندك سيتحسن كثيرا مع الوقت, حيث سيحدث تقارب وانفتاح أكثر بينك وبين زوجك, وسيزول حاجز الخجل مع مرور الوقت وتكرار العلاقة -إن شاء الله تعالى-.

وخلال الجماع وعند إيلاج العضو الذكري في المهبل, فإن هذا العضو يصل إلى نهاية المهبل في الأعلى, قرب عنق الرحم، وهنالك يكون المهبل أكثر اتساعا من الأسفل, ويحيط بعنق الرحم من كل الجهات, مشكلا ما يشبه الرتوج أو الجيوب, والقذف في هذه الرتوج وخاصة في الرتج الخلفي, يعتبر أفضل مكان للقذف من أجل حدوث الحمل -بإذن الله تعالى-.

ويجب التركيز في العلاقة الزوجية على الفترة المخصبة من الدورة الشهرية, فإن كانت دورتك الشهرية منتظمة وبطول 28 يوما مثلا, فإن الفترة المخصبة فيها ستكون بين يومي 11-17 من كل دورة, ويجب أن يحدث الجماع في هذه الفترة بتواتر لا يقل عن 36-48 ساعة, فهذا يعطي أعلى نسبة لحدوث الحمل -بإذن الله تعالى-.

نسأل الله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • تركيا راما

    انا خجوله لااقدران أقول لزوجي أن يفعل شيء من أجل أن أصل للنشوه الجنسيه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً