الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابنة خالتي منحرفة أخلاقياً، فكيف أتعامل معها؟
رقم الإستشارة: 2285736

3151 0 268

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة، أود استشارتكم في شأن ابنة خالتي التي تصغرني في العمر، فأنا أعتبرها بمثابة أختي، وأحرص على مصلحتها لأنها تربت معنا، فقد اكتشفت عن طريق محادثات الشات من خلال هاتفها أنها على علاقة غير أخلاقية مع مديرها في العمل، رغم أنه متزوج ولديه بنتان، وأنها تذهب لمنزله، وقد علمها شرب السجائر، وهي ما زالت بكراً.

والداها كبار في السن، ولا أدري كيف سيكون وقع الخبر عليهم، لقد تناقشت معها كثيراً بأن تترك عملها، ولكنها عنيدة وعصبية، وما زالت تخرج صباحاً، وتعود ليلاً، فكيف أتصرف معها؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابنة الفاضلة/ الحائرة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك -ابنتنا الكريمة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام بأمر ابنة خالتك، ونحيي حرصك عليها والسؤال، ونسأل الله أن يردها إلى الخير ويصلح الأحوال، وأن يحفظ أبناءنا وبناتنا، ويحقق بهما الآمال.

لا شك أن الذي يحصل أمر خطير، والسكوت عنه سوف يوصل إلى نهايات مظلمة، وأمر ابنة خالتك يهمك، ونتمنى أن تصلي معها إلى حل، فإن لم تتوقف وتنتهي، فليس أمامك إلا رفع الأمر لمن يوقفها عند حدها، أو يوقف مديرها عند حده، فالعبث في مثل هذه الأمور لا يحتمل، والنيران تحرق من حولها، ولن يسلم أحد إذا حلت الفضائح، ونتمنى أن تتوقف وتستر على نفسها.

والخطيئة مركبة، فالعمل مع مدير لا يخاف الله مصيبة، ووجود علاقة محرمة بينهما مصيبة أخرى، وشرب السجائر أيضاً مصيبة، فكرري لها النصح والتخويف، واجتهدي معها، ووضحي لها ما يمكن أن تقومي به، وإذا كان في أخوالها وأعمامها من يستطيع حسم الأمر فتواصلى معهم، ونتمنى أن تكون المعالجة حكيمة ورفيقة في البداية، والإنسان يدرك بالرفق مع الحزم ما لا يدركه بالعنف والشدة.

وهذه وصيتنا لك ولها بتقوى الله، واعلمي أن الحب الحقيقي لها إنما يكون بمنعها من السير في طريق الهاوية، وعليها أن تعلم أنه ما خلا رجل بامراة إلا كان الشيطان ثالثهما، فكيف إذا كانت تذهب إليه في بيته؟ ولقد أسعدنا حرصك على النصح لها، ونتمنى أن تستمري معها ومع موقعك، حتى نصل إلى الحلول المناسبة، ولها منا الدعاء، ونأمل أن نسمع عن توبتها وعودتها.

نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً