الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دورتي الشهرية مضطربة، فهل السبب العادة السرية؟
رقم الإستشارة: 2286099

6866 0 221

السؤال

أنا عمري 19 سنة، ومشكلتي طويلة.

أنا منذ سنتين دورتي الشهرية بدأت تكون مضطربة، يعني تجيء (4) أيام عادية، واليوم الخامس والسادس لا تأتي، وفي السابع تجيء ولونها بني، وبعده سائل أصفر، ثم تنزل ثانية، يعني تقريبا تظل (10) أو (11) يوما، وقد رحت لدكاترة كثير، ومعظمهم كتبوا لي (دافلون) ولكنه لم يفدني.

هذا الوقت كان عندي الدورة، لكن اليوم الخامس والسادس والسابع والثامن لم يأت شيء، ولكن –للأسف- في اليوم الثامن عملت العادة السرية لكنها خارجية فقط، وعملتها مرتين! وبعد ثاني مرة على طول وجدت لونا بنيا نزل، وبقي يومين، وينزل كتلا، وهذه أول مرة تحصل لي.

أنا خائفة أن تكون العادة السرية قصرت عليها أو على بكارتي، رغم أني قرأت هنا أن الممارسة الخارجية ﻻ تضر البكارة، لكن أنا لا زلت خائفة جدا، وقرأت أنها ممكن أن تعمل التهابات في البطن، أرجوكم أفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ noura حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم -يا ابنتي- إن ممارسة العادة السرية بشكل خارجي، وبدون إدخال أدوات إلى المهبل يمكن أن تسبب أضرارا كثيرة للفتاة, فعلى الرغم من أن الممارسة بهذه الطريقة لا تسبب أذية في غشاء البكارة, إلا أنها قد تسبب احتقان أوعية الحوض بما في ذلك أوعية الرحم والمبيضين, وهذا قد يؤهب إلى حدوث دوالي الحوض, وألم مزمن في أسفل البطن.

وسبب الدم والكتل التي نزلت بعد آخر ممارسة هو أن أوعية الرحم الدموية في البطانة لم تكن قد التأمت بعد بشكل جيد, فحدث لها تمزق بسبب الاحتقان, ونزل منها الدم بشكل شديد.

بالنسبة للدورة وتطاولها، وتقطع نزول الدم, فأرى بأن تقومي بعمل بعض التحاليل الهرمونية الأساسية في ثاني أو ثالث يوم من الدورة وفي الصباح, وذلك للتأكد من عدم وجود خلل ما في الغدة الدرقية, أو الكظرية, أو في هرمون الحليب، أو تكيس, أو غير ذلك، وهذه التحاليل هي:
LH-FSH-TOTAL AND FREE TESTOSTERON- TSH- FREE T3-T4- PROLACTIN-DHEAS-

فإن كان كل شيء طبيعيا, وتكرر نزول الكتل أو القطع، أو تطاول الدورة, فهنا على الأرجح أن يكون لديك تكيس على المبايض, لكنه غير ظاهر بالتحاليل أو التصوير, وأفضل طريقة لعلاجه هي بتناول حبوب منع الحمل ثنائية الهرمون مثل (ياسمين أو جينيرا) لمدة من 6-9 أشهر.

وأدعوك -يا ابنتي- للتوقف عن هذه الممارسة الضارة, وكلي ثقة في قدرتك على ذلك, فجسمك لا يحتاج إلى أي ممارسة قبل الزواج؛ لتفريغ الرغبة الجنسية؛ لأن هذه الرغبة عند النساء هي رغبة مرتبطة بالإنجاب والأمومة, وتذكري بأن جسمك لم يخلق للعبث بل لمهمة عظيمة في هذه الحياة, هي الحمل والإنجاب, وهو أمانة عندك ستسألين عنها يوم القيامة؛ فحافظي على هذه الأمانة.

نسأل الله عز وجل أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً