الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل العادة السرية تسبب مشاكل في الانتصاب وحبوبا في القضيب؟
رقم الإستشارة: 2286798

12895 0 229

السؤال

أنا شاب 28 سنة، أعزب، أمارس العادة السرية -للأسف- منذ وقت طويل من عمر 17 سنة، وقلق جدا من أن يكون حصل ضعف انتصاب أو سرعة قذف بسبب هذه العادة، فكيف أقيم الموضوع هذا؟ وهل أذهب لدكتور؟ ويا ترى هل توجد فيتامينات تساعد في تقليل الضرر؟ علماً أني نويت الابتعاد عن هذه العادة السيئة.

السؤال الثاني: يوجد حول رأس القضيب حبوب صغيرة ليس لها أي وجع أو تأثير، ولكني أقلق أن تكون بسبب العادة السرية، فهل يوجد علاج أيضا لها؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mostafa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: الإدمان على ممارسة العادة قد يسبب كثيرا من الأعراض البدنية والنفسية، ومنها الإحساس بضعف الرغبة الجنسية، أو ضعف الانتصاب، أو سرعة القذف، وغيرها من الأعراض التي تكون في معظمها نفسية.

وأنت لست محتاجا إلى أن تقيم الموضوع، فما دام ليس هناك شكوى، وأن هناك انتصابا يحدث عند الصباح، وحتى عند ممارسة العادة؛ فذلك دليل على أن أمورك طيبة بعون الله تعالى.

موضوع سرعة القذف دائما يكون ملازما لممارسة العادة السرية، ولا يمكن تقييمه إلا بعد الزواج عندما تكون لك علاقة جنسية شرعية آمنة ومطمئنة، ولكن نطمئنك أن كل هذه الأعراض التي ترافق ممارسة العادة السرية تختفي تدريجياً عند التوقف التام عن ممارسة هذه العادة، وتجنب كل ما يشجع على ممارستها.

الحبوب الصغيرة حول رأس القضيب ليس لها علاقة بممارسة العادة السرية، ووجودها لا يعبر عن مرض معين، وموجودة لدى كثير من الرجال ولا تستجيب للمراهم، وبالتالي ليس هناك أي ضرر من وجودها، لا جنسيا ولا إنجابيا.

حفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر احمد

    شكرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً