الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو علاج اسمرار البشرة الشفتين واللثة؟
رقم الإستشارة: 2287368

3120 0 98

السؤال

السلام عليكم.

أتمنى مساعدتي في مشكلتي، صحيح أنها ليست مشكلة كبيرة، إلا أنها تزعجني جدا.

أعاني من اسمرار الوجه، وأتمنى أن تصبح بشرتي بيضاء، وقد جربت أشياء كثيرة من الصيدلية، ولكن أغلب الأشياء تسبب لي الحساسية لبشرتي، كما أعاني من اسوداد الشفتين واللثة، فما الحل؟

هذه المشاكل تسبب لي حرجا شديدا، وقد أجريت تحليلا للدم، وكانت نتائجي سليمة.

أتمنى مساعدتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التعرض لأشعة الشمس من الأسباب الرئيسية لاسمرار البشرة في الأماكن المعرضة لها مثل الوجه، ويجب اتخاذ الإجراءات اللازمة للوقاية من الشمس، وهي ببساطة:
- تجنب التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
- واستخدام واقي الشمس المناسب، وذلك حتى يكون هناك مردود حقيقي من استخدام كريمات التبييض، وتستعمل بعد ذلك مستحضرات الوقاية من الشمس لضمان استمرارية النتيجة التي حصلت عليها، وتوجد شركات عالمية متخصصة في العناية بالجلد، ويوجد لكل شركة منتجات للوقاية من الشمس.

ولعلاج الاسمرار -وذلك لكل نوع من أنواع البشرة-، سواء كانت جافة أو حساسة أو دهنية أو مختلطة، ومن هذه الشركات: (Avene, Ducray, Bioderma, Vichy,svr, la Roche Posay, etc)، ويجب أن يساعدك طبيبك المعالج لاختيار نوع مناسب لا يسبب المشاكل، ويكون محببا للاستعمال، ولا يسبب التحسس المذكور.

يكون استخدام الكريمات المبيضة بصفة عامة مرة واحدة أو مرتين يوميًا لمدة من شهر إلى شهرين، على حسب النتيجة المطلوبة على الأماكن المحددة التي يوجد بها لون داكن، بالإضافة للحماية من الشمس.

بالنسبة لمشكلة الشفتين، فمن المعروف -أختنا الكريمة- أن لكل شخص عدد ثابت من الخلايا الصبغية، التي تفرز مادة الميلانين الصبغية، والتي تعطي اللون للجلد والأنسجة المخاطية مثل الشفتين، ويختلف نشاط هذه الخلايا من شخص إلى آخر، ومن عرق إلى آخر، ولذلك تختلف ألوان الأفراد والأجناس المتعددة، وفي نفس الشخص قد تختلف درجة اللون من مكان لآخر، وقد يعتبر ذلك شيئاً فسيولوجياً وطبيعياً، وإذا كان تغير لون الشفتين مرتبطاً بتكوينك الجيني؛ فيصعب تغيير ذلك اللون إلى لون أفتح.

الشفتان ليس بها غدد دهنية مثل الجلد، ولذلك فهي أكثر عرضة للجفاف والتشقق، وبالأخص عند التعرض للجو البارد أو الجاف، أو عند التعرض للشمس، أو إذا كنت تعانين من عادة عض أو ترطيب الشفتين باللسان؛ لأن تلك الأسباب تؤدي إلى جفاف وتشقق الشفتين العادي.

وتوجد أيضا بعض الأمراض الجلدية التي تصيب الشفتين، وتغير من شكلها ولونها وملمسها، وأنصح بالتواصل مع طبيب أمراض جلدية لتقييم مشكلة لون الشفتين إكلينيكيا، ومتابعتك وعمل ما يلزم، ويجب كذلك تجنب أسباب التشقق العادي المذكورة سابقا قدر المستطاع إن كان ذلك موجودا، بالإضافة إلى استعمال كريمات الوقاية من الشمس المخصصة للشفتين قبل التعرض للشمس، ويمكن استخدام photoderm max lip stick SPF 50+ ومرطبات الشفاه المتعددة باستمرار، والمعروفة باسم Lip balm ، وتوجد أنواع كثيرة على حسب البلد الذي تقطنه مثل ماركة: Avene or neutrogena على سبيل المثال، ويجب الاهتمام بصحتك العامة، والتغذية الجيدة، وعلاج فقر الدم المذكور.

وأخيرا توجد بعض الأساليب لعلاج ارتفاع الشفة العلوية وظهور اللثة بشكل واضح، ومن تلك الأساليب حقن الشفة العلوية بمستحضرات تؤدي إلى تحسن المشكلة المذكورة، وبالأخص إذا كانت المشكلة تظهر بشكل واضح عند الضحك.

ويجب زيارة طبيب أمراض جلدية وتجميل موثوق بكفاءتهم؛ لتقييم تلك المشكلة، وعرض الأساليب المناسبة لعلاجها بعد ذلك.

وفقك الله، وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: