أعاني من بقع غامقة في وجهي وأريد حلا نهائيا للتخلص منها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من بقع غامقة في وجهي وأريد حلا نهائيا للتخلص منها
رقم الإستشارة: 2287835

2619 0 138

السؤال

السلام عليكم

أنا شاب، عمري 24 سنة، أعاني من بقع غامقة على شكل دائرة صغيرة في أنفي ووجهي؛ نتيجة لعادة خاطئة جدا؛ أني كنت أستخدم قصاصة الأظافر وأقطع بها الحسن الموجود في الوجه، وبعض البقع، وطبعا هذا تصرف غير طبيعي، ولكن ماذا أعمل؟ فمنظر الحسن غير جيد، وحسن صغير. وقد رحت لأكثر من دكتور؛ لكي يزيله، فقالوا لي: ليس فيه ضرر، وانس الموضوع.

وبصراحة الموضوع عمل لي حالة نفسية، وعندما مللت؛ عملت هكذا، وربنا سترها علي؛ لأن الذي عملته لا أعتقد أن أحدا عمله قبل هذا، ولا حتى فكر أنه يقطع جلد وجهه!، لكن –للأسف- ما كنت ألاقي حلا آخر، وخصوصا أنه بسبب منظر الحسن -وهو بني اللون- جعل شخصيتي انطوائية، بالإضافة لمشاكل الوجه الأخرى، ولكن -بفضل الله- ربنا سترها، وتقريبا عالجت (70) في المائة من المشاكل بدون الذهاب إلى الدكاترة؛ نظرا لأن كشفهم غال.

وقد استخدمت المقشرات، وحبوبا مثل (تابوسين 100) وغيرها من المضادات الحيوية، وبالذات التي تعالج المكورات العنقودية، بالإضافة لكريمات (الكورتيزون) وكريمات مضاد حيوي، وكريم (الأربيتين) وتحسنت كثيرا، وأيضا أستخدم واقيا للشمس، و-الحمد لله- بعد زوال المشكلة بنسبة كبيرة تحسنت شخصيتي، وزادت ثقتي بنفسي، وأصبحت اجتماعيا جدا.

ولكن المشكلة -وكما ذكرت سابقا- أني استخدمت قصاصة لقطع الحسن ونجحت في التخلص من ما يعادل أكثر من (20) حسنة في الوجه، ولكن المشكلة أن فيه أثرا ل(6) حسنات موجودا، ولا يزول، ولون أحمر غامق أو يميل للبنفسجي، وهو في البداية كان شديد الاحمرار، ولكنه قلّ، ولكن ما زال موجودا وظاهرا جدا، وأضطر لإخفائهم بكريم إخفاء العيوب، ومنها مكانان للبقع على شكل دائرة نصف قطرها تقريبا (2) ملم، وباقي الأربعة الأماكن الأخرى أصغر، وعلى العموم النتيجة هذه بالمقارنة بالسابق أفضل بكثير، ولكن أريد حلا للقضاء على هذه البقع، فما الحل؟

علما أني جربت عليه كريمات التقشير والتبييض والكورتيزون، ولكن دون نتيجة تذكر. هل كريمات الهيدروكينون النقي للتبييض على البقع فقط لمدة طويلة مضر ويسبب السرطان؟

وما هو أقوى كريم تبييض؛ لتبييض هذه البقع حتى يكون لونها موحدا مع لون البشرة، وحتى لو أصبح لونها أبيض قليلا من لون البشرة، فالمهم أن أتخلص من البقع الحمراء الظاهرة؛ لأني –بصراحة- عملت أقصى ما بوسعي، فأرجو حلا نهائيا؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

وجود لون أحمر؛ نتيجة ما فعلته لإزالة الحسن المذكور يدل على عدم التئام الجلد بمكوناته المتعددة بشكل تام، ويجب الانتظار لفترة كافية لاختفاء ذلك اللون، مع استعمال واق للشمس مناسب لبشرتك بشكل منتظم صباحا يوميا، ولا تستعمل كريمات تحتوي على كورتيزون مطلقا إلا بعد استشارة طبيبك المعالج، ويقوم بتقييم إذا ما كنت بحاجة لها، ويصف النوع المناسب، ويحدد المدة اللازمة.

أما بالنسبة للتبييض، فتعتمد فعاليتها على عوامل كثيرة، من أهمها الوقاية الجيدة من الشمس، ويوجد مركبات كثيرة أكثر أمانا من الهيدروكينون، مثل: كريم الأربيتين، ومن الممكن استعمال كريم الهيدروكينون بتركيز 2% إذا رغبت، ولكن بكمية قليلة، ولفترة لا تتعدى شهرين على الأماكن المحددة الداكنة.

أتمنى لك التوفيق، وحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً