الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الثقة بالنفس والقدرة على اتخاذ القرار
رقم الإستشارة: 229145

8525 0 593

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وجزاكم الله خيراً على هذا الموقع، أما بعد:

أظنني عاجز عن تحقيق توازن نفسي، فتنتابني على الدوام نوبات من عدم الثقة في النفس، بالإضافة إلى عدم الوفاء بالالتزامات التي أقطعها مع نفسي. وتبيان هذه الأعراض كما يلي:

1 ـ التردد في اتخاد القرارات.
2 ـ عدم القدرة أحياناً على التعبير عن أفكاري أو إيضاحها.
3 ـ مشاكل في التواصل مع الآخرين.
4 ـ الكسل وعدم المواظبة في ظل عدم وجود تنافسية من حولي.
5 ـ وجود تأنيب وتعزير دائم لنفسي بسبب عدم قدرتي على تحقيق ما أعاهد نفسي عليه.
6 ـ مشاكل عدم الإنتاجية في العمل. مع العلم أني إنسان أحاول الاستقامة ما استطعت. وما أكلف بالقيام به أقوم به في أزمنة قياسية.

الشق الثاني من السؤال هو مشاورة:

لدي فرصة للدراسة بأميركا ومن كذا تطوير نفسي والبحث عن آفاق جديدة. والهروب من الحصار المفروض علينا من أبناء جلدتنا، (استدعيت للتحقيق لأني من رواد المساجد)، لكن علي قبلها تقديم استقالتي، (مع العلم أني لست مرتاحاً في عملي الحكومي بسبب الروتين وإجهاض كل محاولاتي لتطويره).
لكني أعرف أنه لا يجب على المسلم الإقامة بين ظهراني الكفار.
ما العمل أرجوكم؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عماد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يشرح صدرك للذي هو خير، وأن يأخذ بناصيتك إلى الخير، وأن يهديك صراطه المستقيم، وأن يرزقك الهدى والتقى والعفاف والغنى .

وبخصوص ما ورد برسالتك، فأتصور أن مشاكلك كلها متوقفة على قرار واحد منك:
(قرر أن تغير نفسك، واحرص بكل ما أوتيت من قوةٍ على أن تكون صادقاً مع نفسك ولو لمرة واحدة، واعقد العزم على عدم التراجع عن قرار التغيير مهما كانت شدته).

واعلم أن الله جل جلاله قال: ((إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ))[الرعد:11] فلابد من قرار التغيير وفي أسرع وقت؛ لأن وضعك مأساوي فعلاً، والحل في يدك، فخذ القرار، واعلم أنك قادرٌ على ذلك، والمهم الهمة والعزيمة، والرغبة الحقيقية في التغيير، ويمكنك الاستعانة ببعض المراجع التي تبث الثقة بالنفس، وتدعم القدرة على اتخاذ القرارات، أذكر منها يلي:

1- كتاب: تعلم التفاؤل للمؤلف، د.مارتين سليجمان . إصدار مكتبة جرير، وهو كتابٌ هدفه: كيف تستطيع أن تغير طريقة تفكيرك وحياتك؟

2- كتاب: الثقة الفائقة، أبسط الخطوات لبناء الثقة بالنفس، المؤلف جيل لندنفيلد.

3- كتاب: إدارة الذات، د. أكرم رضا. دار النشر والتوزيع الإسلامية. مصر.

4- كتاب: كيف تنمي ثقتك بنفسك؟ رياض حبيب يوسف. كتاب المعارف الطبي.

5- كتاب: مهارات الاتصال بثقة . دايانا يودهر. ترجمة د. مبارك الوزرة.

وغير ذلك من الكتب التي تُعالج أوجه القصور التي أشرت إليها في رسالتك، وفوق ذلك كله الدعاء وحسن الظن بالله، واعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء) فأكثر من الدعاء، وستُحل مشاكلك عاجلاً، مع الأخذ بالأسباب المشار إليها.

وأما عن الشق الثاني، فأنا معك في أن الشرع حرّم الإقامة بين ظهراني الكفار، وهذا حق، وأنا واثق من أنك لو تغلبت على مشاكل الشق الأول سوف تحل تلقائياً مشاكل الشق الثاني، وسوف تكون سعيداً كل السعادة في عملك وسائر نواحي حياتك.

مع تمنياتنا لك بالتوفيق والاستقرار والسعادة والازدهار.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً