الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تركت ممارسة العادة السرية منذ سنة، فهل سيعود الجهاز التناسلي كالسابق؟
رقم الإستشارة: 2295615

12139 0 269

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة عمري 18 سنة، تعرضت للتحرش في طفولتي، وبعدها مارست العادة السرية لمدة 6 سنوات، وتركتها منذ سنة -والحمد لله-، وأسأل الله الثبات، كنت عندما أمارسها أتأسف على حالي وأبكي ندماً، وأحمد الله أن هداني لتركها.

لدي بعض الأسئلة:
1- هل سوف يعود جهازي التناسلي كما كان في السابق، أو على الأقل يتحسن؟
2- هل إذا تزوجت لن أشعر مع زوجي بمتعة الجماع، وهل سيلاحظ زوجي أنني كنت أمارس العادة؟ أشعر بالخوف الشديد من ذلك.

قبل خمس سنوات، وفي أول يوم من شهر رمضان نزل علي دم قليل غامق اللون، لمدة يوم واحد فقط، وبعد شهر -أي في العيد- جاءت الدورة لمدة 5 أيام، هل هذا الدم من الدورة أو من شيء آخر؟

مع العلم أنني لم أمارس العادة، وخرج مني الدم فجأة أثناء تحضيري للفطور، وأخشى أن يكون من الممارسة، كما تخرج مني مادة شفافة بيضاء لزجة أحياناً، خاصة عندما أفكر بمواضيع الزواج، فما تفسيركم لذلك؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Manal حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحمد لله الذي هداك إلى الطريق الصحيح -يا ابنتي-، فأقلعت عن هذه الممارسة الضارة والمحرمة، ومن الواضح بأنك إنسانة على خلق ودين، وفي داخلك الخير الكثير، وما شعورك بالندم وتأنيب الضمير إلا دليل على صدق توبتك، فنسأل الله -عز وجل- أن يتقبلها منك، وأن يثبتك عليها.

نعم -يا ابنتي- إن التغيرات التي قد تحدث في الفرج بسبب ممارسة العاة السرية ستتراجع تدريجياً، وقد تختفي، وهذا يتبع طبيعة جلدك ولونه، وأطمئنك بأنك ستكونين قادرة على الاستمتاع في علاقتك بزوجك -إن شاء الله- وأنه لن يتمكن من معرفة بأنك مارست هذه العادة القبيحة، فليس هنالك تغير خاص بهذه الممارسة يمكن للزوج أو للطبيبة من اكتشاف ذلك، وكل التغيرات التي قد تحدث بسبب هذه الممارسة من الممكن أن تحدث عند الإصابة بالالتهابات، أو بالحساسية، أو الأكزيما، أو عند من اعتادت لبس الملابس الضيقة جداً أو حتى بشكل خلقي وبدون سبب، لذلك اطمئني من هذه الناحية.

بالنسبة للدم الذي نزل لمدة يوم واحد في أول يوم من رمضان، فبما أن هذا حدث قبل خمس سنوات، أي عندما كان عمرك 13 سنة حينها، فيمكن القول بأنه كان دورة شهرية، وبسبب عدم نضج المبيض بشكل جيد حينها، فإنه نزل ليوم واحد، ولا أهمية لذلك إطلاقاً، لأن ذلك حدث منذ زمن بعيد، والمهم الآن أن تكون الدورة الشهرية قد انتظمت.

إن الإفرازات البيضاء اللزجة والتي تلاحظينها بعد التفكير في أمور الزواج، ليست إفرازات مهبلية طبيعية، بل تعتبر إفرازات الشهوة، وينطبق عليها الحكم الشرعي لذلك النوع من الافرازات، فانتبهي لذلك -يا ابنتي- لأن مثل هذا التفكير قد يكون مدخلاً للشيطان إلى نفسك، ليعيدك إلى الممارسات الضارة والحرمة -لا قدر الله- فسدي كل هذه المداخل، وأشغلي وقتك بما يعود عليك بالفائدة في دينك ودنياك.

أسأله -عز وجل- أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائماً.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً