الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أصارح خطيبتي أو أهلها بتجاوزاتي في الماضي؟
رقم الإستشارة: 2296730

2513 0 175

السؤال

السلام عليكم

أنا مقبل على الزواج -إن شاء الله- وأريد أن أستقر في الحلال، هل أصارح خطيبتي أو أهلها بما صدر مني من تجاوزات في الماضي؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ radwan حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -ابننا الكريم- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والسؤال، ونسأل الله أن يقدر لك الخير ويصلح الأحوال، وأن يسعدك بالحلال، وأن يحقق لكم في طاعته الآمال.

الشريعة دعت للستر على النفس وعلى الآخرين، والمطلوب هو التوبة لرب العالمين، غافر الذنب وقابل التوب، والتائب من الذنب كمن لا ذنب له، فأخلص في توبتك، واصدق في أوبتك، وأبشر بالخير من الله الكريم الذي يفرح بتوبة العاصين، وأكثر من الحسنات الماحيات؛ فإنهن يذهبن السيئات.

وتعوذ بالله من شيطان يريد أن يدفعك إلى وضع مسامير وأشواك في طريق حياتك المستقبلية، فتعوذ بالله من شره، وعامله بنقيض قصده، وإذا حاول أن يذكرك بما حصل فجدد التوبة لله -عز وجل-، واستغفر لذنبك، وافتح لنفسك أبواب الأمل، واعلم أن عدونا يحزن إذا تبنا، ويتأسف لاستغفارنا، بل إنه ليبكى إذا سجدنا لربنا.

وأرجو أن تعلم أن الصراحة في هذه الحالة مرفوضة، فاستتر بستر الله، وأصلح ما بينك وبين الله، وكن وفيا لزوجتك، محسنا لها ولأهلها، ولا تفكر في هتك أستارك، ولست مطالبا بالاعتذار لأحد من البشر، ولكن لا بد من التوبة لرب البشر، واشكره على إمهاله لك، وستره عليك، واجعل من شكرك له عملا بطاعته.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله، ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد، وقد أسعدنا تواصلك، وهنيئا لك بالزواج، ونسأل الله أن يعينك على إكمال المراسيم في أسرع وقت، وبارك الله لك، وبارك عليك، وجمع بينكما على الخير، ونتمنى أن لا تطول فترة الخطبة، وخير البر عاجله، وفقكم الله، وحفظكم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: