الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجريت عمليتين لزرع الأجنة كانت نتيجتهما الفشل دون أسباب، ما تفسيركم لذلك؟
رقم الإستشارة: 2298707

6466 0 128

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة منذ 3 سنوات ولم يحدث الحمل حتى الآن، وجميع التحاليل الخاصة بنا أنا وزوجي جيدة، وقد سبق أن أجريت عمليتين حقن مجهري، وكانت نتيجتهما الفشل، بالرغم من زرع أجنة من الدرجة الأولى.

أراجع الطبيب لمعرفة سبب الفشل، ولكنه يقول لي: كل شيء جيد، ولا يوجد شيء يمنع الأجنة من الثبات، وكنت أتحرك بشكل طبيعي بعد عملية الزرع، وأنا مقبلة على عملية زرع الأجنة مرة أخرى، فبماذا تنصحونني؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هدى حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الحقيقة هي أن الدراسات قد أظهرت بأن قيام السيدة بنشاطها اليومي كالمعتاد، لا يؤثر مطلقا على نجاح عملية الحقن المجهري، وحتى لو قامت بالحركة مباشرة بعد العملية، فهذا لا يقلل من فرصة التعشيش، لكن أقول لك: إذا أمكنك الراحة بعد العملية، ولبضعة أيام، فافعلي، لأن هذا وإن لم يكن له فائدة مثبتة، إلا أنه سيريحك نفسياً، فيجعلك تشعرين بأنك قد فعلت شيئاً لمصلحة الحمل، فإن استمر الحمل بخير -بإذن الله تعالى-، فستزداد مشاعرك الإيجابية نحو نفسك، وسينعكس هذا إيجاباً على الحمل، أما إذا سارت الأمور بعكس ما نتمنى لك -لا قدر الله-، فهنا لن تشعرين بالندم، أو بتأنيب الضمير، أو بالتقصير، فقد فعلت كل ما بوسعك، وأخذت بكل الوسائل والأسباب حتى الغير مثبت منها، وبالتالي ستمر التجربة بمعاناة أقل.

إن من أهم الأسباب التي تؤثر على نسبة النجاح هي:

1- عمر السيدة.
2- نوعية الاجنة ودرجتها عند الإرجاع.
3- خبرة الطبيب أو الطبيبة في عمل الإرجاع، خاصة: (عدم إثارة التقلصات في الرحم، وعدم إحداث رض في عنق الرحم، وغير ذلك من الأمور التي لا مجال للخوض فيها هنا).

ومن بعض النصائح الهامة التي قد تفيدك -إن شاء الله تعالى- ما يلي:

1- الحفاظ على وزن مناسب للطول قبل البدء بالمحاولة.
2- اتباع نمط حياة صحي من ناحية ممارسة الرياضة، والابتعاد عن الأطعمة المعلبة والمحفوظة، أو تلك التي تكثر فيها المواد الصناعية والمنكهات والملونات، والتقليل من المشروبات التي تحتوي على الكافيين، كالقهوة والشاي والكولا وغيرها، والإكثار من تناول الفاكهة والخضار الطازجة.
3- تناول حبوب الفوليك أسيد قبل المحاولة بثلاثة أشهر على الأقل.
4- الابتعاد عن التدخين وأجواء المدخنين، والأجواء الملوثة بعوادم السيارات والأدخنة المختلفة.
5- تفادي الاستحمام بماء حار، والاكتفاء بأن يكون الماء فاتراً، خاصة بعد إرجاع الأجنة.
6- تفادي كل ما يرفع الضغط داخل البطن، كحمل أو دفع الأشياء بعد عملية الإرجاع.

كل ما سبق سيكون نوعاً من الأخذ بالأسباب ليس إلا، ويبقى الله -عز وجل- هو خير الحافظين، وخير الرازقين.

أسأله -جل وعلا- أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً