الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أمنع تساقط شعري؟ وهل مواد تمليس الشعر تؤثر عليه؟
رقم الإستشارة: 2298974

2940 0 198

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

أريد أن أستشيركم في أمر قد سألني عنه ثلة من الأصدقاء:

الأمر هو قضية تمليس شعر الرأس بالمواد التي يستعملها أصحاب العمل، هل يؤثر على بويصلة الشعر، ويتساقط الشعر ويصبح ضعيفا؟

وهناك سؤال آخر أيضا:
أواجه مشكلة تساقط الشعر، فماذا يمكنني أن أفعل؛ كي أقوي بويصلة شعري، وأمنع التساقط؟

ملاحظة: أنا ما أزال في بداية فترة تساقط الشعر.

وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أمين حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بالنسبة لتقوية بويصلات الشعر، وتجنب تساقطه؛ يجب التأكد من توافر العوامل المثالية التي تجعل الشعر ينمو في أفضل صورة بالنسبة لكل شخص، والتأكد من عدم إصابتك بأي مشكلات صحية، أو أمراض تؤثر على نمو الشعر بشكل مثالي، مثل الأمراض المزمنة، وأمراض الغدة الدرقية، الحميات الغذائية غير الصحية، ونقص تناول البروتين في الوجبات، نقص الحديد، أو نقص عدد كرات الدم الحمراء، والأنيميا، تناول بعض الأدوية، التوتر والقلق وغيرها من الأمور الأخرى.

يجب كذلك التأكد من عدم إصابتك بالصلع الوراثي، وهو عادة لا يكون مصحوبا بتساقط ملحوظ في الشعر, وإنما يكون مصحوبا بحدوث فراغات في فروة الرأس, بالإضافة إلى صغر أو ضمور في الشعر في هذه الأماكن, ويمكن التعرف على ذلك من خلال فحص الشعر إكلينيكيا بواسطة الطبيب أو باستخدام بعض الأجهزة المساعدة، مثل الـ (Dermoscope) ويمكنك مراجعة الطبيب؛ للتأكد من التشخيص وبدء العلاج المناسب مبكرا إذا كان هناك أي مظاهر للصلع الوراثي.

أما بالنسبة لمشكلات الشعر الخارجية، فمن الأمور المهمة جدا أيضا في العناية بالشعر هي التعامل بواقعية مع نوع الشعر الخاص بكل شخص، وعدم محاولة تغيير طبيعته من شكل إلى شكل آخر، باستخدام كريمات الفرد، أو الكي، أو الشوار الساخن أو الصبغات، وبالأخص لفترات طويلة؛ لأن ذلك لو أعطى نتيجة مُرْضية وقتية، فإنه مع التكرار سوف يؤدي إلى ضرر بالغ بالشعر، مثل تقطع الشعر وتساقطه، وجعله قصيرا وجافا وغير صحي.

المعلومات التالية سوف تكون مفيدة في كيفية العناية بالشعر، والاهتمام بالصحة العامة، والتغذية الصحية؛ حتى ينمو الشعر في أفضل صورة، وبشكل مثالي بالنسبة لطبيعته، ولتدارك أثر العوامل الخارجية على مظهر الشعر حتى تتجنب الحاجة إلى تمليس الشعر أو ما شابه من تلك الإجراءات:

• الاهتمام بالتغذية الصحية -لا بد أن تحتوي على كمية مناسبة من البروتينات الحيوانية، والفيتامينات والمعادن-، وشرب كمية كافية من الماء يوميا.

• الاهتمام بالصحة العامة، وممارسة الرياضة؛ لتنشيط الدورة الدموية لفروة الرأس، وتجنب التوتر والقلق، وأخذ قسط كاف من النوم يوميا.

• غسيل الشعر باستخدام الشامبوهات، وتجنب استعمال الصابون بأنواعه على أن يكون التباعد؛ لكي يبقي الشعر نظيفا، وعادة ما يكون ذلك بمعدل من مرتين إلى ثلاث مرات بالأسبوع، وتجنب استعمال الماء الساخن.

• يجب استخدام منعم الشعر (Conditioner) مع غسيل الشعر باستمرار؛ لأنه بمثابة المرطب للشعر، يمكن استخدام الشامبوهات العادية المتداولة والبلسم الخاص بكل نوع، واختاري النوع الأنسب لك، الذي يجعل الشعر أسهل في التعامل، والتصفيف بعد الاستحمام، وقد يساهم ذلك في العلاج أو التخفيف من مشكلتك.

• يفضل تجفيف الشعر برقة بالفوطة، ويفضل أن يتم تسليك التشابك بالأصابع، ثم بداية التسليك باستخدام مشط متباعد الأسنان من أسفل إلى أعلى، ثم استخدام الفرشاة في النهاية.

• لا تضع أي مستحضرات يوجد بها كحول مثل: الجل، والموس، وسبراي الشعر على الشعر عند تصفيفه.

• تجنب فرد الشعر بالكريمات الكيميائية، أو بالتسخين وكذلك تغيير اللون بالصبغات باستمرار، وبالأخص التي تحتوي على الأمونيا.

وفقك الله، وحفظك من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: