أشعر بالترجيع والتجشؤ وأخشى من الآثار الجانبية لدواء مودابكس - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر بالترجيع والتجشؤ، وأخشى من الآثار الجانبية لدواء (مودابكس)
رقم الإستشارة: 2305539

15571 0 333

السؤال

السلام عليكم

أعاني من ضيق في الصدر، وألم في الظهر، مع إحساس بالترجيع والتجشؤ، وعملت (stress ecg) و(ecg) عادي أكثر من مرة، وإيكو، وتحاليل دهون، وغدة درقية، وجميعها سليمة، وأنا لا أدخن، وعمري (28) سنة، والطبيب قال لي: إن قلبك سليم. ووصف لي بوسبار نصف حبة بالليل، وحبة أندرال (10) مجم عند اللزوم، وعلمت من موقعكم الكريم أن علاج الموضوع عندي هو مودابكس لمدة ستة شهور، لكنني مقبل على الزواج، وأخشى من الآثار الجانبية لهذا العقار، وخصوصًا أنه باق على زواجي حوالي (6) شهور، وهل هذه الأعراض مؤقتة أم أنها دائمة حتى بعد التوقف عن أخذ العلاج؟.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمرو حفظه الله.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:

من الواضح أن الطبيب شخص حالتك على أنها (anxiety)، وهي حالة من التوتر والقلق، ولذلك وصف لك دواء بوسبار، والاسم العلمي (Buspirone) بوسبيرون، وهو من الأدوية المهدئة والمزيلة للقلق، وحبوب إندرال من مثبطات مستقبلات بيتا (Beta blockers) ويؤدي إلى خفض نبض القلب، والسيطرة عليه، والذي يصاحب حالة القلق والتوتر في الغالب.

وآلية عمل دواء مودابكس هي نفسها آلية عمل بوسبار من خلال ضبط نسبة هرمون سيروتينين في الدم، والمعروف عنه أنه هرمون السعادة، وأي خلل في نسبة ذلك الهرمون يؤدي إلى القلق والهلع والاكتئاب وكثير من الأمراض النفسية.

والآثار الجانبية لتلك الأدوية مرتبطة في معظم الأحوال بفترة تناول الدواء، مثل: الدوخة، والدوار، وضعف الانتصاب، والرجفة، وزيادة التعرق، وجفاف في الفم، ومع التوقف عن تناول الأدوية تعود الأحوال إلى سابق عهدها، بمعنى أن التأثير مؤقت، وليس تأثيرًا دائمًا.

ولكن مسألة التجشؤ والقيء قد تكون مرتبطة بإصابة المعدة بالجرثومة الحلزونية (H-Pylori)؛ ولذلك يجب عمل تحليل لها في البراز، وفي حال وجودها هناك علاج يسمى العلاج الثلاثي، وهو عبارة عن ثلاثة أدوية تؤخذ لمدة (10) والعلاج هو (klacid 500 mg) مرتين في اليوم، مع (flagyl 500 mg) ثلاث مرات يوميًا، بالإضافة إلى تناول حبوب مضاد للبروتون، والتي لا تكفي وحدها للعلاج، ومنها (nexium 40 mg) قرصًا واحدًا قبل الأكل مرتين في اليوم لمدة أسبوع، ثم قرص واحد على الريق صباحًا، وفي نهاية الجرعات سوف تتحسن الحالة -إن شاء الله- وليس للنتوء علاقة بالحموضة، ويمكن استئصاله بالمنظار.

وهناك دواء واحد يجمع الأدوية الثلاثة يسمى (Pylocure) يتم تناول كبسولة واحدة صباحًا ومساءً لمدة (10) أيام، ويمكن تكرار الجرعات مرة أخرى، ويمكن تقسيم الوجبات اليومية إلى وجبات خفيفة ومتكررة، وبعيدة عن التوابل والمقليات، والعشاء الخفيف ليلاً قبل ميعاد النوم بفترة مناسبة، مثل: الزبادي، وفاكهة الموز الناضج، ولا مانع من تناول حبوب نيكسيوم (20) مج قبل الأكل على الريق صباحًا لعدة شهور.

ويمكن تناول مشروب ساخن من خليط مكون من مطحون الكمون، والشمر، والينسون، والكراوية، والهيل، وإكليل الجبل، والقرفة، والنعناع، ويمكن إضافته إلى السلطات، والبطاطس، والخضار المطبوخ مع زيت الزيتون، وهذا يساعد كثيرًا في التخلص من الغازات والانتفاخ، والشعور بالغثيان إن شاء الله.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: