الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مشاعري باردة أثناء المعاشرة الجنسية.. كيف أكون طبيعية المشاعر؟
رقم الإستشارة: 2307236

12702 0 237

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا فتاة كنت أمارس العادة السرية منذ سن مبكرة، فترات أكون مكثرة وفترات مقلة، وكانت لدي خيالات جنسية وبعض القراءة والمشاهدة في هذه الأمور بما لا يجوز، وكانت لدي علاقة خاطئة مع صديقتي في التفكير، وبعض الحركات فقط.

انقطعت عن كل هذا وتبت إلى الله سنة قبل زواجي بفضل من الله وإلى الآن تغيرت حالي كثيرًا، للأفضل -ولله الحمد-.

لي ستة أشهر متزوجة من رجل صالح أحسبه -والله حسيبه- طيب لطيف وسيم، لا تحلم امرأة بمثله -ولله الحمد-.

المشكلة أني أعاني كثيرًا كلما أتذكر أفعالي السابقة نفسيًا.

أعاني في علاقتي مع زوجي لا أستمتع إلا بأن يفعل لي العادة السرية، ولم أعد أحب هذا ومشاعري باردة أثناء العملية غالبًا، كيف أصبح طبيعية وأستمتع بما تستمتع به المرأة الطبيعية وأحس باللذة الطبيعية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حنين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نعم من أكثر الأعراض الجانبية السلبية للعادة السرية، سواء عند البنت أو الشاب، أن الشخص ربما لا يعود يرتاح لمجرد الممارسة الجنسية الطبيعية بين الزوجين، إلا أن يرافقها ممارسة العادة السرية بين الزوجين.

ومن الناحية الشرعية لا توجد مشكلة في هذا طالما هي ممارسة بين الزوجين معًا، وكثير من المعالجين يمكن أن ينصحوا عادة الأزواج الذين لديهم شيء من الضعف في العلاقة الزوجية أن يرافق عملية الجماع الطبيعي بين الزوجين بعض الحركات المشابهة للعادة السرية مما يثير الطرف الآخر، وليس في هذا مانع شرعي أو ضرر صحيّ، وكما قلنا طالما هو بين الزوجين، ويكون الإدخال عملية مكملة لهذه المداعبة التي ينصح بها عادة لإثارة الطرف الآخر.

الحمد لله أنك أصلحت حالك، وأتم الله عليك الزواج بالزوج الذي تحبين، فحاولي أن لا تفسدي هذا بذكريات الماضي، فما حصل قد حصل، وقد تبت منه، والآن أنت تمارسين مع زوجك، وليس في هذا حرج أبدا، وهذا من نعم الله تعالى عليكما.

ويمكن من خلال حديثك الصريح مع زوجك، ومن خلال مساعدة والتدرج في الأمر، يمكنك أن تستعيضي عن ممارسة العادة السرية بالجماع الذي يحصل بين الزوجين، وحتى بعد تحسن الأمور ليس هناك مانع أبدًا من استعمال اليدين في كل العملية الجنسية.

للتخلص من العادة السرية طالعي الاستشارات التالية: (3509 - 260768 - 54892 - 262132)

وفقك الله، وأسعدك وزوجك في الدارين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً