الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تأخر حدوث الحمل بعد الإجهاض أمر يتطلب العلاج؟
رقم الإستشارة: 2307882

10285 0 270

السؤال

السلام عليكم

زوجتي تقول: لي أقل من سنة كنت حاملاً في أول شهر زواج، وحدث إجهاض في الشهر الرابع، وعملت عملية تنظيف، ومنذ وقت الإجهاض لم يحدث حمل، وأنا لي 6شهور ولم يحدث حمل.

الطبيب الذي أتابع معه قال: لا يوجد شيء، وأعطاني علاجات منشطة، ولم يحدث شيء أيضاً، وهناك أناس قالوا: إن بعد عملية التنظيف يتأخر الحمل، فهل هذا صحيح؟ وإذا كان صحيحاً ما سبب التأخير؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

عوضك الله بكل خير, وجعل صبرك واحتسابك في ميزان حسناتك يوم القيامة, يوم يجزى الصابرون أجرهم بغير حساب.

أتفهم رغبتك ولهفتك على حدوث الحمل - يا ابنتي - لكنني أريد أن أطمئنك أنه لا يمكن من الآن القول بأن لديك تأخراً في الحمل, وذلك لأنه لم يمض على تأريخ الإجهاض إلا ستة أشهر فقط, وهي وإن كانت طويلة بالنسبة لك إلا أنها فترة غير كافية من الناحية الطبية.

الفرصة ما تزال موجودة ليحدث الحمل عندك بشكل طبيعي؛ لأن نسبة حدوث الحمل في كل شهر هي نسبة ليست عالية, فهي لا تتجاوز 20 ٪ وهذا في أحسن الظروف, لكنها نسبة تراكمية, أي أنها تزداد، شهراً بعد شهر , لتصل إلى 85٪ بعد مرور سنة على تأريخ الإجهاض أو الولادة, وهي نسبة عالية- كما ترين- ويجب الاستفادة منها , لأن حدوث الحمل بشكل طبيعي يبقى هو المفضل دائماً.

إن الانتظار لمدة سنة يمكن أن يتم في حال لم يكن هنالك مشكلة واضحة عند أي من الزوجين، لكن إذا وجدت أي مشكلة – لا قدر الله - فهنا لا يجوز الانتظار, بل يجب علاج هذه المشكلة فور تشخيصها, وبالتالي إذا كانت الدورة الشهرية عندك منتظمة بعد الإجهاض, وليس عندك شكوى من إدرار حليب أو من التهابات, أو غير ذلك فإن الأفضل هو الانتظار إلى ما بعد مرور سنة قبل البدء بالمنشطات.

الإجهاض نفسه لا يسبب تأخر الحمل, ولا يؤدي إلى اضطراب في الهرمونات, وإن حدث أي تأخر أو اضطراب فهو ليس بسبب الإجهاض بل إن هذا الاضطراب كان سيظهر عند السيدة في كل الأحوال, حتى لو لم يحدث لديها إجهاض, وما يجعل بعض النساء تربط بين الإجهاض وبين الاضطراب في الهرمونات هي مصادفة التوقيت فقط.

إذا كنت خائفة وقلقة جداً, وتريدين الاطمئنان, فيمكن عمل التحاليل الآتية، وذلك كنوع من الاحتياط :
LH-FSH-TSH-PROLACTIN-ANA-ACA-LAC
ويجب عملها في اليوم الثاني أو الثالث من الدورة وفي الصباح.

إذا جاءت النتائج طبيعية, فأنصحك بتنظيم أوقات الجماع, ليتم التركيز على الفترة المخصبة من الدورة, وهي الفترة بين يومي 11-18, بحيث يتم الجماع فيها بتواتر 36-48 ساعة, مع تناول حمض الفوليك أسيد يومياً, واتباع نظام حياة صحي, يعتمد على تناول الأطعمة الطازجة, وتفادي الأطعمة المعلبة والمحفوظة, وممارسة الرياضة بشكل يومي, والابتعاد عن الأجواء الملوثة مثل: أجواء التدخين, عوادم السيارات, الأدخنة, الأبخرة، وغير ذلك.

أنصحك بتفادي استخدام معطرات الجو, ومبيدات الحشرات, أو غير ذلك من المواد الكيميائية إلا للضرورة القصوى.

إذا مضت سنة على تأريخ الإجهاض ولم يحدث خلالها الحمل – لا قدر الله - فهنا يمكن أن يتم البدء بالمنشطات المبيضية, لكن يجب عمل صورة ظليلة للرحم والأنابيب -HSG - , وذلك للتأكد من أنها سالكة.

نسأل الله عز وجل, أن يمن عليك بما تقر به عينك عما قريب.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً