الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بسبب تعرضي المستمر للضرب أصبت بالرهاب الاجتماعي.. ساعدوني
رقم الإستشارة: 2310749

2345 0 218

السؤال

السلام عليكم.

أنا فتاة عمري 18 سنة، كانت طفولتي صعبة، فقد كنت أتعرض للضرب عندما كان عمري 7 أو 8 سنوات من قبل أهلي وإخوتي المراهقين بغير سبب، وكان والداي كبيرين في السن ولا يدافعان عني، ولم أكن أستطع إخبار أبي خوفا من تهديد إخوتي لي بالضرب، خاصة أنهم أكبر مني سنا بكثير، فعائلتي كبيرة جدا.

في بداية دراستي كنت لا أستطيع التحدث مع المعلمة أو الطالبات، وكنت أتعرض لبعض التنمر اللفظي والجسدي منهن، وكنَ يضحكن علي بأنني بكماء صامتة، وكنت دائما أبكي قبل الذهاب إلى المدرسة، ولا أخبر أهلي عن سبب بكائي على الرغم من أن علاقتي مع أهلي كانت جميلة عندما كنت في السادسة من عمري.

عندما بلغ عمري 13 سنة، بدأت أشعر أنني غير الناس، ولا أستطيع أن أبدي رأيي في شيء، وبدأت ألاحظ تصرفاتي الغريبة، ولكن لم أكن أعلم ما السبب، وبدأت أبكي.

وعندما بلغت 15 سنة بدأت أبحث عن حالتي، فقرأت عن الرهاب الاجتماعي، فوجدت أن أعراضه تنطبق علي، فأنا أخاف التجمعات والمناسبات وكلام الناس، وأتلعثم، وصوتي يكون منخفضا، ولا أستطيع أن أعبر عما بداخلي من مشاعر.

قرأت عن التباكم الإرادي، وعرفت أنني أعاني منه، ففي الصف لا أستطيع المشاركة رغم أنني أعرف الإجابة، وعندما يتكلم معي أحد لا أستطيع الرد، وكأن هناك شيء يمنعني، رغم أنني أستعد للمواقف وأرتب الكلام، وكل شيء في خيالي، ولكن عندما يحدث الموقف لا أستطيع الرد، حتى لو كان الحق معي، حيث تدمع عيني، وأتلعثم، ولا أستطيع أن أثبت صحة كلامي.

عندما بلغت 17 سنة صارت الحالة أقوى، وفقدت علاقاتي وصديقاتي، ولم أعد أثق بأحد، وأشك بكل شيء، وأرى كل شيء تافها، وغير مبالية بشيء، وضاعت مني فرص كثيرة، وضاعت حقوقي كذلك.

عندما ينتهي الموقف أبدأ ألوم نفسي، لماذا لم أقل كذا؟ ولماذا فعلت كذا؟ وأوهم نفسي بأنني معذورة بسبب الرهاب الاجتماعي، ثم أحاول أن أقنع نفسي أن عذري غير مقبول، ويجب علي التخلص من الرهاب، وأتحمس للفكرة، لكنني أتعرض لموقف سلبي بسبب أبي أو أحد من الأسرة فتنتكس حالتي.

حاولت أن أؤذي نفسي حتى أحصل على اهتمام أهلي، وقد فكرت في الانتحار، لكنني لم أحاول تنفيذه، وأخشى أن أفضفض بما في داخلي لأي شخص فينشر كلامي، ووصلت إلى درجة ما عدت أحب نفسي ولا أهلي، وأفكر في قتلهم لأنهم السبب فيما أعانيه، ولا يقبلون أن أذهب لطبيب نفسي، ولا يساعدوني، ودائما يعنفونني، مما أوصلني لحالة من القلق والتوتر الدائم، والخوف من المستقبل، وازداد الأمر سوءا أن الناس بدؤوا يلاحظون تصرفاتي الغريبة.

أبي يقول: بأنني بليدة، وأنا أعلم بأن كل هذا من الرهاب، صرت أتمنى الموت، وقرأت عن الشخصية شبه الفصامية، ووجدت أن بعض آثارها تظهر علي.

ساعدوني، أحتاج إلى حبوب أستخدمها في حالتي، لأن أهلي يرفضون ذهابي إلى طبيب نفسي، ويعتبرونه من ضعف الدين، ولم أعد أخرج من المنزل، صرت انطوائية وغامضة ومكتئبة، ولا يوجد أي شخص في حياتي لأستشيره، أو أتكلم ويسمعني، وأشعر بالملل من أهلي الذين لا يهتمون إلا بأنفسهم.

أعتذر على الإطالة، وأريد مساعدتكم، ولن أنساكم من دعائي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سما حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا والكتابة إلينا بهذه الأسئلة، ولا شك أن الأمر ليس بالسهل عليك من خلال كل هذه المعاناة.

ولا شك أيضا أنك عانيت كثيرا من خلال هذا الواقع الذي عشته وتعيشينه مع الأسرة وخاصة من خلال تعامل والدك معك، وكذلك التنمر الذي تعرضت له في المدرسة، مما يفسر كل الأعراض التي تعانين منها كالرهاب الاجتماعي والخوف من المستقبل وضعف الثقة بالنفس والتفكر بالانتحار، فكل هذا يمكن تفهمه من خلال تجارب طفولتك ومراهقتك.

ولكن وبنفس الوقت ربما كل تجارب الطفولة هذه قد أكسبتك أيضا العديد من الصفات الإيجابية كبعض جوانب قوة الشخصية والقدرة على تحمل الصعاب.

والسؤال الآن كيف يمكنك شحذ همتك وتقوية نفسك لمتابعة الطريق وأنت في أوله؟

أنا غير متأكد من أنك في حاجة لزيارة العيادة النفسية أو العلاج النفسي، إلا أن الذي تحتاجينه هو أن تجدي الفرصة المناسبة للتحدث والفضفضة والاستشارة النفسية، وبحيث تسألين عن ظروف حياتك، وربما أفضل من يقدم لك هذا الأخصائية النفسية في المدرسة، أو أخصائية نفسية خاصة وبحيث تكون لك معها جلسة كل عدة أيام.

وفي وقت من الأوقات وبعد عدة جلسات قد تقترح الأخصائية عليك مقابلة والديك للحديث معهما.

وفقك الله ويسّر لك أمرك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً