الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتفاخ بالبطن وإمساك، ما علاج ذلك؟
رقم الإستشارة: 2312453

6239 0 270

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة، أبلغ 23 سنة، منذ ثلاث سنوات تقريبا ظهرت لدي أعراض متعددة لا زلت أعاني منها إلى يومنا هذا، وهذه الأعراض هي انتفاخ بالبطن، أصوات قرقرة وغازات، وخروج رياح بكثرة، أحيانا أعاني من الإمساك، في الأيام الأولى كنت أحس بألم خفيف في الجانب الأيمن السفلي قرب المبيض الأيمن، والآن أصبحت أشعر بألم في الجانب الأيسر أيضا، ولا أحس براحة في بطني أبدا، وأحيانا يأتيني ألم رهيب أسفل بطني، وفي منطقة الشرج، لدرجة أنني لا أستطيع القيام بأي حركة، ويستمر هذا الألم لمدة 5 دقائق ويختفي.

زرت ثلاث أطباء (طب عام) قاموا بفحص بطني، ووصفوا لي أدوية توتر واكتئاب ولم أتحسن، ومؤخرا ظهرت لي زائدة جلدية لونها أزرق غامق في الشرج تنتفخ بعد الانتهاء من التبرز، كما ظهرت حبة صغيرة صلبة في الشرج أيضا، فأنا قلقة جدا من هذا الوضع.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ihsane حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الشعور بالانتفاخ، وأصوات البطن، وخروج الغازات له علاقة بعسر الهضم، وربما وجود طفيليات في البطن مثل الجارديا والأميبا، ولذلك من المهم فحص البراز لثلاث مرات متتالية للبحث عن تلك الطفيليات وعلاجها، بالإضافة إلى أن التوتر، والقلق مع تناول الوجبات الدسمة والحارة يصاحبه تقلص في عضلات القولون؛ مما يؤدي إلى مزيد من الانتفاخ والشعور بالامتلاء.

والقولون يمثل الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة، ويحتوي على مستقبلات عصبية تتفاعل مع القلق والتوتر النفسي، وحالات الغضب والانفعال؛ مما يؤدي إلى تقلص عضلات القولون، وزيادة الألم، وعسر الهضم، وهذا يؤدي إلى تحجر البطن، وإلى الانتفاخ، وينطبق هذا المعنى على الوجبات الدسمة، والوجبات الحارة، ونقص كمية الألياف والسوائل في الطعام.

وللتخلص من الإمساك والشعور بالامتلاء يجب الإكثار من الخضروات الطازجة، والسلطات، وزيت الزيتون، والخضروات المطبوخة، والخبز الأسمر، وشوربة الشوفان والتلبينة الشعير المطحون، والمغلي في الماء، أو الحليب والقمح النابت (جنين القمح)، وهذه الأطعمة تحتوي على كثير من الألياف والسوائل الضرورية للقولون، وبالتالي يخرج البراز أو الغائط لينا، وتقل تبعا لذلك كمية الغازات الخارجة والمتكونة من تخمر الطعام.

ولعلاج القولون يمكن تناول حبوب (Spasmocanulase) قرص ثلاث مرات يوميا قبل الأكل، وحبوب (colospasmin) بنفس الطريقة، ويمكن تناول خليط مكون من مطحون الكمون، والشمر، والينسون، والكراوية، والهيل، وإكليل الجبل، والقرفة، والنعناع وإضافته إلى السلطات، والخضار المطبوخ مع زيت الزيتون، أو شربه مغليا مثل الشاي، وهذا يساعد كثيرا في التخلص من الغازات والانتفاخ والمغص -إن شاء الله-، مع ترك الوجبات الحارة والشطة في الطعام، ويمكنك لعلاج حالة التوتر والقلق تناول دواء (prozac 20 mg) يومياً، قرص واحد لعدة شهور، وهو دواء آمن ومفيد.

مع المصالحة مع النفس، وتغذية الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء، والذكر، وممارسة الرياضة بشكل منتظم خصوصا المشي والركض كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • عمار

    جزاكم الله خيرا

  • المملكة المتحدة منصور محبت

    الله يجزاكم بالخير

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً