هل مجرد ارتفاع الضغط لسبب ما أعتبر مصابا به - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل مجرد ارتفاع الضغط لسبب ما أعتبر مصابا به؟
رقم الإستشارة: 2312834

4709 0 223

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على موقعكم الرائع والمفيد، جعله الله في موازين حسناتكم.

مشكلتي وقعت تقريباً قبل سنة، توفيت بنت أخي من الرضاعة، فتعبت قليلا ونسيت، لكن بعد رمضان في يوم العيد الأول تعب أخي الكبير صباح العيد، ودخل المستشفى، وقالوا: معه انسداد في شريان القلب، ومن ذاك اليوم وأنا قلق عليه، وعشت ضغوطات نفسية عصيبة، خاصة لما قرروا إجراء عملية فتح صدر، وفي يوم 15 /10 أي بعد 15 يوما بالضبط توفي ولد أخي في حادث، وتأثرت تأثرا شديدا، وأخي بقي منوما في المستشفى، لم يجرِ العملية.

المهم أني تعبت نفسيا من بعدها، وأحسست بدوخة، وذهبت للطوارئ، وقالت لي الممرضة: لديك ارتفاع في الضغط، كان 143/80، فدخلت على الدكتور، وقال: لا يوجد لديك ضغط، وبعد يومين كان عندي موعد في المستشفى، في قسم الباطنية، وقال الدكتور: لديك ضغط حسب القراءات السابقة، 3 قراءات كانت 143/80 كلها، وقال: لا تحتاج علاجا، فأنت شاب، ابتعد عن الملح، وخفف وزنك، ومن ذاك اليوم وأنا أوسوس.

عملت قراءات جديدة مع دكتور الحي، عند القيام من النوم مباشرة يكون الضغط مرة 136/83، ومرة129/80، ومرة 139/86، ولكن في الليل 148/80 في يدي اليمين، و136/86 في يدي اليسار، ومرة كشفت في مستوصف آخر عن الضغط، وكان 154/90، وانتظرت دقائق وكان 149/90، وفي نفس الوقت عمل الدكتور نفسه قياس ضغط بالزئبقي، فكان 120/80، وقاس مرة أخرى 120/80، وقال: ضغطك طبيعي؛ فأنا أتوتر قبل قياس الضغط.

أكثر من مرة أقيس بالجهاز الالكتروني فيكون مرتفعا، وأقيس بالزئبقي وبالساعة فيكون طبيعيا جدا.

آسف على الإطالة، لكن هل أنا مصاب بضغط الدم أم لا؟

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنتقدم لكم بخاص الغزاء في وفاة زهرة الجنة، وفي وفاة الشاب في حادث السيارة، ونحسبه شهيدا عند الله؛ لأن العلماء ألحقوا المتوفى في حادت سيارة بصاحب الهدم، وهو من أصناف الشهداء عند الله سبحانه وتعالى، التي عدها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وفي الحديث الذي أخرجه مالك من حديث جابر بن عتيك في موت أبي الربيع؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الشهداء سبعة، سوى القتل في سبيل الله: المطعون شهيد، والغريق شهيد، وصاحب ذات الجنب شهيد، والمبطون شهيد، والحريق شهيد، والذي يموت تحت الهدم شهيد، والمرأة تموت بجمع شهيدة، وجمع أي حاملة، نتمنى لأخيك الشفاء العاجل.

وكل القراءات المكتوبة لا تشير إلى ارتفاع الضغط مطلقا، وما هنالك إلا بعض التوتر والقلق، التي تصل بالضغط أحيانا إلى 140/90، وبعض الحالات يرتفع فيها الضغط قليلا عند زيارة الأطباء، وعند قياس الضغط في المركز الطبي، أو العيادات، أو المستشفيات، وتسمى تلك الحالة بـ White coat hypertension، أو ارتفاع الضغط بسبب رؤية البالطو البيض، كناية عن تواجد المريض داخل المستشفيات والعيادات الطبية؛ مما يساعد ذلك على زيادة إفراز هرمون الخوف المسمى أدرينالين، الذي يؤدي إلى ارتفاع الضغط قليلا، وبصفة مؤقتة.

وقياس الضغط بالجهاز الزئبقي هو الأدق، وقياسه في المنزل بمعرفة ممرض أو طبيب صديق هو الأصح، وقياسه صباحا قبل تناول الشاي والقهوة وقبل التدخين، وبعد ركعتي الضحى هو الوقت المناسب، وبالتالي فإن ضغط الدم لديك قياسي، وغير مرتفع، ولك فقط العمل على تغيير نمط حياتك، كما قال لك الطبيب من خلال الإقلال من الملح، وتجنب المخللات، وإنقاص الوزن، ومنع التدخين في حالة التدخين، وممارسة الرياضة بشكل يومي ومنتظم، والبعد عن التوتر والانفعال، وتحليل نسبة الكوليستيرول، والدهون الثلاثية، وعمل حمية غذائية في حالة ارتفاعهما، والإقلال من الدهون في الطعام.

ومن المهم تناول مقويات للدم، وتناول كبسولات فيتامين د الإسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية، لمدة 2 إلى 4 أشهر، والتعود على شرب الحليب، ومنتجات الألبان، وضرورة ممارسة الرياضة لزيادة اللياقة البدنية، مع ضرورة المصالحة مع النفس، وتغذية الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء والذكر، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، خصوصا المشي والركض؛ كل ذلك يحسن الحالة المزاجية، ويصلح النفس مع البدن، ويجنبك الإصابة بكثير من الأمراض.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: