الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل ينفع الحقن المجهري لمن يعاني من إغلاق القنوات المنوية؟
رقم الإستشارة: 2313192

1801 0 182

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا سيدة متزوجة، وزوجي يعاني من إغلاق في القنوات المنوية، أجرى عملية باءت بالفشل، فنصحنا الطبيب بعمل أطفال الأنابيب، وبالفعل قمنا بإجرائها ففشلت المحاولة الأولى، ونجحت الثانية -والحمد لله- ورزقنا الله ببنت، وأفكر بالحقن المجهري نظراً لغلاء تكاليف أطفال الأنابيب، فهل ينفع ذلك في حالة زوجي؟

وسؤالي الآخر هو: أنني أعاني من الإمساك، وغيرت نظام الأكل، فأكلت الخضار بكمية جيدة، وشربت السوائل وما زلت أعاني منه، فلا أستطيع الإخراج إلا كل ثلاثة أيام مرة، فما تشخيصكم لحالتي، وما العلاج؟

أفيدوني جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ منه حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

من خلال سؤالك تم تشخيص حالة انعدام وجود حيوانات منوية في السائل المنوي، نتيجة انسداد في القنوات المنوية، إما نتيجة مشكلة وراثية، أو نتيجة التهابات سابقة، وفي الواقع العملي نجد أن عملية تسليك ذلك الانسداد لا تأتي بنتائج جيدة في الغالب، ويكون الحل الأمثل هو عمل خزعة من الخصية، للحصول على حيوانات منوية من أجل الحقن المجهري.

وأرى أن لديك التباساً في مسميات العمليات، لأن الحقن المجهري يشبه إلى حد بعيد أطفال الأنابيب في البداية، من حيث التكلفة المادية العالية، وثانياً من حيث الطريقة، حيث يتم في الإثنين أخذ عينة من الخصية، وتحضير الحيوانات المنوية بالطريقة ذاتها، ولكن الفرق يكون في الخطوات التالية، ففي أطفال الأنابيب نترك الحيوانات المنوية والبويضات خارجياً؛ لكي يحدث التلقيح بصورة تلقائية، ثم نعيد البويضة الملقحة مرة أخرى للرحم، وللعلم فعلى مستوي العالم تقريباً بدأ يقل أو ينتهي العمل بأطفال الأنابيب، وقريباً سيلغي هذا المصطلح.

أما في الحقن المجهري يتم حقن الحيوان المنوي بصورة مباشرة داخل البويضة، ثم تُعاد البويضة داخل الرحم، وهذه هي الطريقة الأشهر والأهم في الوقت الحالي، والتكلفة المادية تقريباً واحدة، أما التلقيح الصناعي، وهو حقن السائل المنوي داخل المهبل فهي طريقة رخيصة مادياً، ولكن لا تصلح في مثل حالة زوجك، وعن العلاج الدوائي فهو أيضاً غير مناسب، لذا فإن الحل الأوحد الآن هو الحقن المجهري بعد عمل خزعة من الخصية.

وعليك بدوام الدعاء والاستغفار، قال تعالى في سورة نوح: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السمآء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموالٍ وبنينَ * ويجعل لكم جناتٍ ويجعل لكم أنهاراً}، وعليك بدعاء سيدنا زكريا -عليه السلام-: {رب لا تذرني فرداً وأنت خير الوارثين}.

نسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة الطيبة، ومرحبا بك للتواصل معنا لتوضيح أي تساؤلات.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: