أعاني من ألم شديد في ظهري ولم يُعرف السبب!! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم شديد في ظهري ولم يُعرف السبب!!
رقم الإستشارة: 2314122

1502 0 136

السؤال

أنا شاب من سوريا، أعيش في السويد منذ سنة تقريبا، أصابني ألم شديد في أسفل الظهر نتيجة رفع أثقال في النادي، إصابتي لها 7 أشهر، وقد ذهبت للمشفى أكثر من 8 مرات، ولم يساعدوني! وفي التصوير لم يظهر شيء عندما رآها الطبيب، وحالتي تزداد سوءا، وخاصة أن الألم وصل لقدمي وأصابعي وفخذي وكعبي في كلا القدمين، لم أعد أتحمل الألم، مع العلم أنه قد أصابني رومايتد منذ 4 سنوات.

مارست التمارين التي تساعد في حالتي هذه، وأخذت عدة أدوية، إلى أن يئست ولم أعد أطيق الحياة، فألمي كل الوقت حتى في نومي، وكلما ذهبت للمشفى يقولون لي لا يوجد فيك شيء.

أرجو مساعدتي، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

على ما يبدو من الوصف الذي وصفت فيه حدوث ألم الظهر أنه يعد رفع ثقل، وفي هذه الحالة فإن ما يحصل هو أن يكون السبب هو انزلاق غضروفي، وهذا الانزلاق يؤدي إلى ضغط على أحد جذور الأعصاب، ويسبب ألما ينتشر إلى الطرف السفلي وإلى القدم، وتزداد الأعراض مع السعال والعطاس والانحناء للأمام والجلوس، وتخف عند الاستلقاء إلى حد ملحوظ.

أنت لم تذكر ما هي التصاوير التي تم عملها لك؛ لأنه في مثل حالتك يجب أن يتم عمل صورة للرنين المغناطيسي؛ لأن الصور العادية تظهر فقط الفقرات والمسافة التي بينها، إلا أنها لا تظهر إن كان هناك انزلاق غضروفي، لذا فإنه ضروري جدا إجراء هذه الصورة إن لم يكن قد تم إجراؤها؛ لأن وجود انزلاق غضروفي ومع استمرار الأعراض، فإن هذا يتطلب إجراء عملية جراحية.

هناك بعض الحالات التي يكون فيها ألم في الظهر نتيجة تأثر عضلات الظهر وتشنجها نتيجة رفع حمل ثقيل، ولا يكون هناك انزلاق غضروفي، وفي هذه الحالة يحصل ألم حاد نتيجة تشنج عضلات الظهر، وعادة ما يختفي خلال أسبوع إلى أسبوعين، إلا أنه في 10-20% من الحالات قد تستمر الأعراض، وفي هذه الحالة وبعد التأكد من عدم وجود أي انزلاق غضروفي، فإنه يتم الطلب من المريض التركيز الكبير على تأهيل الظهر، بعمل تمارين لتقوية وتمديد عضلات الظهر، ويتم في البداية بإشراف المعالج الطبيعي، ثم يجري المريض هذه التمارين ثلاث مرات في اليوم، وباستمرار حتى يختفي الألم.

يمكن أيضا إجراء تمارين تحت الماء، فهذا يرخي عضلات الظهر، ويجعل إجراء التمارين أسهل. هناك بعض الأدوية المسكنة التي يمكن أن تخفف من الآلام المزمنة:

-duloxetine 30 وهو من الأدوية التي تستخدم للاكتئاب، إلى أن تخفف الآلام المزمنة، ويتم أخذ حبة واحدة كل يوم في المساء، ثم بعد فترة تزيد الجرعة إلى حبة 60 ملغ كل يوم ولعدة أشهر، فإن تحسن الوضع بعد أسبوعين إلى ثلاث تستمر لعدة أشهر، ومتى خف الألم يتم تنزيل الجرعة، لذا فإن أهم شيء التأكد من أن الرنين المغناطيسي قد أجري، وأنه لا يوجد انزلاق غضروفي، ثم إجراء تمارين تقوية وتمديد عضلات الظهر إن لم يكن هناك انزلاق غضروفي.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: