الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مارست العادة السرية وأريد الاطمئنان على عذريتي
رقم الإستشارة: 2316905

8448 0 188

السؤال

السلام عليكم.

عمري 20 سنة، كنت أمارس العادة السرية ومنذ يومين بعد ممارستها لاحظت دماء قليلة فخشيت أن يكون من الغشاء، مع العلم أني لا أستخدم الأدوات ولا إصبعي، ولكن وقتها كنت أضغط بشدة من فوق الملابس، ولا أتذكر هل دخل إصبعي من فوق الملابس أم لا؟ وعاهدت نفسي أن لا أكرر هذا الفعل.

سؤالي: هل انفض الغشاء؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ SARA حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يؤسفني -يا ابنتي- معرفة بأنك قد وقعت في براثن تلك الممارسة السيئة, وحسب ما تبين لي من رسالتك فأنت الآن نادمة أشد الندم, وقد عاهدت نفسك على الإقلاع عنها, فأتمنى منك أن تحافظي على هذا العهد, وكلي ثقة في رغبتك وقدرتك على ذلك, وتأكدي بأنك إن سلكت طريقا يقربك إلى الله فإنه عز وجل سيكون إلى جانبك وسيعينك على المضي فيه.

وأحب أن أطمئنك وأقول لك بأن غشاء البكارة عندك سيكون سليما وستكونين عذراء, وهذا كلام مؤكد 100 ٪ بإذن الله تعالى, والسبب هو أن ممارستك كانت تتم بشكل خارجي ومن وفوق الملابس فقط, ولم تقومي بإدخال أي شيء إلى داخل جوف
المهبل -والحمد لله-، وغشاء البكارة لا يمكن أن يتمزق من فوق الملابس حتى لو تم الضغط عليه بالإصبع هذا غير ممكن عمليا, لذلك اطمئني تماما وانسي الماضي وتجاوزيه, واثبتي على التوبة, ونسأل الله -عز وجل- أن يتقبلها منك.

وفقك الله جل وعلا إلى الخير دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً