الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في الخاصرة وأسفل البطن وأعلى الظهر، فما سببه؟
رقم الإستشارة: 2320380

3490 0 162

السؤال

السلام عليكم..

أشعر بألم أحيانا بالخاصرة وأسفل البطن من الجهة اليمنى، نزولا إلى الفخذ الأيمن، يصاحبه آلام بالظهر من الأعلى، أجريت فحوصات وكانت كلها سليمة، وأخبرني الطبيب بأنه قد يكون بسبب البرد، ووصف لي دواء لآلام الظهر، ولكن أشعر بألم أحيانا يأتي وتارة يختفي، مع خدران في القدم اليمنى، وأنا حقا خائفة، ونفسيتي مدمرة، وأتمنى أن لا يكون خطيرا.

ادعوا لي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ meran حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

إن الآلام التي تنتشر من الظهر أو الخاصرة وتنزل إلى الفخذ، وتترافق مع خدران كما ذكرت: فإن السبب قد يكون من الظهر، أي أنه قد يكون هناك انضغاط على جذر العصب.

فإن كانت الآلام تزيد مع الانحناء للأمام، ومع السعال أو العطاس، وتخف مع الراحة ومع النوم على الجنب؛ فإن السبب على الأكثر يكون هو انضغاط على جذر العصب.

ومن أحد الأسباب هو الانزلاق الغضروفي، ولذا فإن استمرت الآلام ولم تخف مع تناول المسكنات ومرخيات العضلات لمدة أسبوعين، وكانت الآلام تزداد، فإنه يجب إجراء صورة شعاعية للظهر، لأنه في بعض الأحيان يتم اكتشاف بعض التغيرات الخلقية الولادية في الظهر، والتي يمكن أن تفسر هذا الأمر، مثل: انزياح الفقرات عن بعضها، وهذا غير الانزلاق الغضروفي، وإذا لزم الأمر ولم يتم كشف السبب؛ فإنه يتم اللجوء إلى إجراء صورة بالرنين المغناطيسي للظهر، لذى فإنه في مثل حالتك فإنه يمكن تناول بعض الأدوية مثل:
naproxen 500 مرتين في اليوم لمدة أسبوع، مع وضع كمادات ساخنة على الظهر، وتجنب الأوضاع التي تزيد الألم، فإن تحسن الوضع يتم الاستمرار حتى يختفي الألم.

أما إن لم تختف الآلام فإنه يجب إجراء صورة للظهر، وكما ذكرت فإنك قد تحتاجين لإجراء صورة بالرنين المغناطيسي لأسفل الظهر إن استمر الألم.

بارك الله فيك وشفاك وعافاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً