الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

والدة فتاة تسعى بكل الطرق لتزويج ابنتها من شاب معين
رقم الإستشارة: 2320583

2503 0 179

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعجب شاب بفتاة رآها في مركز الأشعة، فكلم زميلها، والذي بدوره كلم والدها، وعندما كلم الشاب والدته، لم ترحب بالأمر، فانقطع التواصل بين الشاب ووالد الفتاة فترة من الزمن.

اتصلت والدة الفتاة بالشاب، وقدمت له عرضا بالحصول على شقة في منطقة راقية، والنقل من وظيفته إلى وظيفة أرقى، مقابل أن يخطب ابنتها، علما أنها متناقضة.

فما سبب إصرارها على تزويج ابنتها للشاب؟ هل لأن الشاب يعمل في شركة مرموقة؟ هل تريد لابنتها زوجا صالحا؟ ولماذا هي مستعجلة بزواج ابنتها التي ما زالت في المرحلة الثانوية، ولا ترغب في إكمال تعليمها؟ ماذا يفعل هذا الشاب؟ هل يقابل عائلة الفتاة؟ خاصة وأنه تراوده أفكار بالانصياع لهم.

نرجو من سيادتكم توضيح الأمر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أسئلتك التي تبحث الجواب عنها، كلها غيب لا يعلم نية المرأة فيها إلا الله وحده، ونحن هنا نقدم المشورة لقضايا واقعية مفصلة لنا، من خلالها نحاول الإجابة، ولسنا مطلعين على الغيب.

لذا بدلا من البحث عن جواب ممن لا يعلم الحال، ننصح الأخ أن يذهب بأخته أو أمه، أو أحد أقاربه الثقات للتعرف على حال تلك الأسرة، ومعرفة وضع البنت وسلوكها، أو أن يستقصي أخبارهم من جيرانهم الثقات بطريقة غير ملفتة للنظر، ويتحرى في الأمر، فإن وجد ما يريبه فليبتعد عن إتمام الخطبة، ويصرف النظر عنها، ويبحث عن غيرها، ويقطع العلاقة تماما مع أمها، وإن وجد ما يعجبه، وتأكد من صدق أمها، وصلاح حالها، واستقامة دينها، فليستخر الله تعالى في ذلك، فإن اطمئنت نفسه فليخطبها.

ولا أنصحه أن يذهب وحده ويقابل الأم إلا بعد التأكد من الحال بطريقة صحيحة؛ حتى لا يقع في الإحراج والعاطفة الخاطئة المؤثرة على اتخاذ القرار.

وأهم شيء يبحث عنه في تلك الفتاة والأسرة: الدين والخلق، فهما المعيار الحقيقي للاختيار، وسبب السعادة الزوجية في المستقبل، فالمال والوظيفة وحدهما بدون دين وخلق ربما سيكونا سبب التعاسة له ولأهله في المستقبل، قال صلى الله عليه وسلم: (فاظفر بذات الدين تربت يداك).

والله أعلم.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً