الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زوجتي تعاني من تقرحات في الفم واللسان منذ طفولتها
رقم الإستشارة: 2322975

3545 0 211

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب متزوج، زوجتي عمرها 22 سنة، وزنها 36 كلغ، تعاني من تقرحات في الفم واللسان منذ طفولتها، وتزداد وتيرة هذه التقرحات باستمرار، حتى أنه لا يخلو يوماً من وجود واحدة أو اثنتين، وأصبح عمر الواحدة يتجاوز الشهر، بعد أن كانت تشفى خلال أسبوع.

راجعنا الكثير من الأطباء في مختلف التخصصات لكن دون جدوى، ومؤخرا أخبرنا دكتور أسنان بأن نجرب استخدام أدوية (Multi Vitamin)، وتحسنت الحالة كثيرا منذ الشهر الأول، لكن عندما أوقفت استخدام هذه الفيتامينات بعد أربعة أشهر عادت الحالة كما هي بعد ثلاثة أسابيع من التوقف.

السؤال: هل تعود لاستخدام الفيتامينات، وهل لها آثار سلبية، مع العلم أنها لا تستخدم نوعا محددا، وإنما في كل مرة نوع مختلف، وتأكل بطريقة شبه طبيعية الآن، ونحاول تنويع الغذاء قدر الإمكان.

مع العلم أنها في السابق كانت تعاني من آلام في البطن بسبب أميبيا، وهذا يمنعها من الأكل، لكنها تعالجت من ذلك منذ قرابة سنة، فما تشخيصكم لحالتها؟

أفيدوني، جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو محمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

إن التقرحات الفموية، أو القلاع الفموي، إصابة يعاني منها الكثير، وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة من الرجال، وهي إصابة فيروسية، يلعب فيها فيروس الهربس دورا رئيسيا، فهو فيروس كامن في جسم الإنسان، وينشط لدى أي تغير في جسم الإنسان من ضعف المناعة، أو ارتفاع الحرارة، أو نتيجة التوتر والقلق النفسي، وهذه التقرحات تزول بشكل طبيعي خلال أسبوعين.

ولها أنواع كثيرة منها البسيطة الصغيرة الوحيدة الجانب، أو المتعددة، أو القلاع الكبيرة، وأماكن توضع هذه التقرحات هي مخاطية، بجوف الفم بشكل عام، وجوانب اللسان، وباطن الشفة الأكثر إصابة بهذه التقرحات.

* ومن أهم أسباب التقرحات الفموية:
1- ضعف مناعة الجسم.
2- نقص الحديد أو حمض الفوليك، أو فيتامين B12.
3- القلق والتوتر النفسي.
4- الإصابة بفقر الدم.
5- بعض أمراض الجهاز الهضمي.
6- تناول الأطعمة الساخنة.

7- جرح وتخريش الأنسجة الفموية، المتسبب بواسطة أجهزة التقويم، أو بسبب العض المتكرر، أو بسبب وجود سن أو حشو سني مكسور.

أخي الكريم: علاج قرحات الفم يهدف إلى تقليل الفترة اللازمة لشفائها، والإسراع في الشفاء لأنها تلتئم من جراء نفسها، ولكنها في الطبيعي تحتاج لمزيد من الوقت لكي تلتئم التقرحات، ولكن هناك بعض الطرق للإسراع في علاجها ومنها:

* استخدام بعض المضامض المضادة للالتهاب.
* المضمضة بمحلول الماء الملحي.
* استخدام مراهم موضعية تحتوي على مادة الستيرويد.

في الحالات المتوسطة يتم استخدام المخدر الموضعي، والمنتجات التي تحتوي على البنزوكائينات، وفي الحالات الشديدة يتم استخدام المضامض المزودة بالتيتراسيكلين، والمُخدِرات الطبيعية الستيروئيات، وفي الحالات شديدة الألم يمكن حقن هذه القرحات بمادة الكورتيكوستيروئيد داخل القرحة.

طرق الوقاية من قرحة الفم:
* الحرص على بقاء الفم نظيفا بصورة دائمة.
* تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة.
* استخدام خيط تنظيف الأسنان بعد كل وجبة طعام.
* عدم التعرض للمناطق المصابة باللمس أو العض.

أخي الكريم: عليك بالتحري عن المسببات، وإجراء تحاليل دموية لمعرفة المسبب، ويجب الابتعاد عن التوتر والقلق، وإذا أظهرت التحاليل وجود نقص فيتامين، فمن الممكن أخذ (Multi Vitamin)، مع ضرورة معرفة مسببات نقص الفيتامين، والمراقبة تحت إشراف الطبيب.

أسأل الله لك التوفيق والسداد، مع أطيب الأماني.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن ابو محمد الحضرمي

    جزاك الله خيراً دكتورنا الفاضل

  • مصر محمد محمود

    جذاكم الله خيرا على هذه المعلومات القيمه

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: